باريس: تثبيت إيران الحكم على فاريبا «سياسي بامتياز»

ندّدت فرنسا، اليوم، بتثبيت الحكم بالحبس خمس سنوات الصادر بحق الباحثة الفرنسية-الإيرانية فاريبا عادلخاه، معتبرة أنه «سياسي بامتياز». وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية «ندين هذا القرار الصادر عن السلطات الإيرانية التي تواصل احتجاز السيدة فاريبا عادلخاه على الرغم من عدم وجود أي أدلة جدية أو مثبتة، وذلك لغايات سياسية بحتة».

وحكم على فاريبا عادلخاه بالسجن خمس سنوات في 16 مايو بتهمة التواطؤ بهدف التعرض للأمن القومي. وصادقت محكمة الاستئناف على هذا الحكم الثلاثاء علماً أنها موقوفة منذ يونيو 2019.

وكررت الدبلوماسية الفرنسية أن «استمرار هذا الوضع لن يكون له سوى تأثير سلبي على العلاقة الثنائية بين فرنسا وإيران، ويقلل في شكل كبير من الثقة بين بلدينا». وأعربت لجنة دعم الباحثة عن «أكبر قدر من الاستياء»، وقالت «حيال هذه المهزلة القضائية، نواصل المطالبة بالإفراج غير المشروط والفوري عن زميلتنا، وخصوصاً أن تجدد وباء «كورونا» في إيران يعرض صحتها وحتى حياتها للخطر انطلاقاً من ضعفها إثر الإضراب عن الطعام الذي نفذته طوال 49 يوماً من ديسمبر 2019 حتى فبراير 2020».

وأبدى أعضاء لجنة الدعم «صدمتهم للتجاهل الذي أظهره فريدريك فيدال» وزير التعليم العالي والأبحاث، مطالبين إياه باتخاذ موقف وتحديد استراتيجية تلبي مصالح وسلامة مهنتنا. وجددت اللجنة مطالبتها بتعليق التعاون العلمي بين فرنسا وإيران ما دامت الجامعات رهينة في شكل ما للحرس الثوري الإيراني، مبدية أسفها لصمت الدول الأوروبية، التي لبعضها مثل المملكة المتحدة مواطنون مسجونون في إيران، ولعدم وجود أي تعاون في أوروبا بالنسبة إلى هذا الموضوع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات