رئيس وزراء الهند يلوم مواطنيه على «الإهمال» في مواجهة «كورونا»

وجه رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اللوم لمواطنيه بسبب «تزايد الإهمال» واللامبالاة من جانبهم في الوقت الذي تشهد فيه البلاد ارتفاعاً في معدلات الإصابة بفيروس «كورونا» إلى مستويات قياسية جديدة كل يوم.

وتبدأ الهند غداً الأربعاء المرحلة الثانية من تخفيف الإغلاق على المستوى الوطني، حيث يتم إلغاء الكثير من القيود على التنقل، رغم استمرار إغلاق المدارس ودور العرض السينمائي والصالات الرياضية والحانات. وقال مودي إنه جرت ملاحظة «إهمال متزايد في السلوك الشخصي والاجتماعي»، خصوصاً فيما يتعلق بارتداء الكمامات والتباعد الجسدي. وقال إن هذا يمكن أن يعطل جهود الهند للسيطرة على تفشي المرض.

وقال مودي في خطاب إلى الأمة: «اليوم، حيث نحتاج إلى أن نكون أكثر حذراً، يعد الإهمال المتزايد سبباً للقلق»، محذراً الشعب من عدم الامتثال للتوجيهات الوطنية السارية لمكافحة تفشي المرض.

وشهدت الهند الشهر الجاري ارتفاعاً كبيراً في حالات الإصابة بفيروس «كورونا» التي لم تكن تتجاوز 190 ألف حالة إجمالاً في أول يونيو، عندما بدأ تخفيف القيود لأول مرة. وحتى اليوم الثلاثاء، تجاوز إجمالي الإصابات 560 ألف حالة، في ظل تسجيل نحو 20 ألف حالة يومياً، وبلغ إجمالي حالات الوفاة المرتبطة بالفيروس 17 ألف حالة تقريباً.

وأعلن مودي أيضاً أن حكومته ستمدد خطة توزيع الحبوب الغذائية مجاناً لـ 800 مليون من الفقراء حتى نهاية نوفمبر. وقال إن برنامج الحبوب الغذائية سوف يكلف الحكومة 900 مليار روبية إضافية (12 مليار دولار)، ليصل إجمالي الإنفاق على البرنامج إلى 5ر1 تريليون روبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات