أوروبا تواصل تخفيف القيود.. وروسيا تتعافى

عداد «كورونا» يتجاوز 10 ملايين إصابة

باريس تواصل العودة التدريجية للحياة الطبيعية | إي.بي.إيه

سُجّل أكثر من عشرة ملايين إصابة بفيروس «كورونا» المستجد رسمياً حول العالم، نصفها في أوروبا والولايات المتحدة، وفق حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس حتى ظهر أمس، استناداً إلى مصادر رسمية. وتم تسجيل أكثر من عشرة ملايين وأربعة آلاف إصابة بينها نحو نصف مليون وفاة حول العالم، وواصلت أوروبا على نحو عام تخفيف القيود، فيما استمر انخفاض الإصابات والوفيات في روسيا.

ولا تزال أوروبا القارّة الأكثر تأثّراً بأكثر من مليونين و700 ألف إصابة بينها قرابة 196 ألف وفاة، لكن منذ بضعة أسابيع ثمة تراجع في حالات الإصابة والوفيات على أساس يومي، فيما سجلت الولايات المتحدة أكثر من مليونين ونصف المليون إصابة منذ تفشي الوباء. يأتي ذلك في الوقت الذي بدأت العديد من الدول تخفيف إجراءات العزل وتنفيذ تعديلات موسعة في نظم العمل والحياة الاجتماعية قد تستمر حتى ظهور لقاح.

انخفاض

واصلت الإصابات والوفيات في روسيا انخفاضها، حيث سجلت أمس 6791 إصابة جديدة، ما يبقي الحالات الجديدة دون السبعة آلاف لليوم الثالث على التوالي لأول مرة منذ أواخر أبريل، فيما سجلت إدارة الأزمة 104 وفيات جديدة.

وأكد عمدة موسكو، سيرغي سوبيانين، أن الاحتمال الذي كان قائماً لدى البعض، حول إمكانية زيادة عدد الإصابات بالفيروس بعد رفع القيود، لم يكن صحيحاً. وقال في حوار مع قناة «روسيا-1»: «كثيرون قالوا لقد فعلوا كل شيء قبل الأوان، ولم تكن هناك حاجة للقيام بذلك». وأضاف ولكن «لم يحدث شيء، لقد تجاوزنا كل الذروات». وفي الصين، قالت اللجنة الوطنية للصحة أمس، إنها سجلت 17 إصابة جديدة معظمها في العاصمة بكين وذلك مقابل 21 حالة السبت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات