قضية جورج فلويد تضع العنصرية على طاولة مجلس الأمن

تُطرح مسألة العنصرية وعنف الشرطة، اليوم، أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف بطلب من دول إفريقية ترغب في تحقيق دولي حول "العنصرية المنهجية"، لا سيما في الولايات المتحدة التي انطلقت منها حركة احتجاج باتت عالمية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقّع، مساء الثلاثاء، مرسوماً يأمر بإجراء إصلاح محدود في جهاز الشرطة يشمل منع اللجوء إلى تقنية "الخنق" القاضية بالقبض على العنق "إلا إذا كانت حياة الشرطي في خطر"، وهي تدابير لا يتوقع أن ترضي المتظاهرين الأمريكيين الذين يطالبون بوقف هذه الممارسات كلياً.

والنقاش في جنيف الذي تمت الدعوة إليه أطلقه مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة على خلفية التحرك التاريخي الذي يهز الولايات المتحدة منذ وفاة الأمريكي الأسود جورج فلويد في 25 مايو في مينيابوليس اختناقاً على يد شرطي أبيض.

ويتوقع أن يتوجه شقيق جورج فلويد إلى هذا المجلس الذي انسحبت منه الولايات المتحدة قبل عامين، عبر دائرة الفيديو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات