العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    النظام التركي يقمع متظاهرين يطالبون بالديمقراطية (صور)

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    تجمع عشرات المتظاهرين المؤيدين للأكراد، الاثنين، في تركيا، للمطالبة بمزيد من الديمقراطية، وإعلان رفضهم «الرضوخ» للحكومة، بعد إسقاط البرلمان عضوية ثلاثة نواب معارضين.

    وتجمع العشرات من الأشخاص في سيليفري بشمال غربي تركيا، وباشروا «مسيرة ضد الانقلابات ومن أجل الديمقراطية»، تتضمن سلسلة من التجمعات اليومية التي ستتجه إلى أنقرة.

    وقالت بروين بولدان، العضو في رئاسة حزب الشعوب الديمقراطي، التشكيل السياسي الرئيس المؤيد للأكراد «سنسير إلى حين إعادة السلام والحريات والديمقراطية».

    وتابعت حاصدة تصفيق المتظاهرين «العقبات التي تقيمونها أمامنا لن ترغمنا على التراجع».

    وأطلق عناصر الشرطة قنابل مسيلة للدموع، ورصاصاً مطاطياً، واستخدموا دروعهم لمنع بعض المتظاهرين من الالتحاق بالتجمع. وتم توقيف حوالى عشرة أشخاص.

    وقام نائب من حزب الشعوب الديمقراطي، يدعى موسى بيروغلو، في كرسي نقال، بوقف كرسيه في وسط الشارع، لاعتراض طريق شاحنة قاذفة للمياه، وقال «عليكم سحقي حتى تعبروا.. سننتصر بالمقاومة».

    وفي هذه الأثناء، تجمع عناصر من حزب الشعوب الديمقراطي في هكاري في جنوب شرقي تركيا، حيث غالبية كردية، احتجاجاً على إقالة عشرات رؤساء البلديات المؤيدين للأكراد، وتبديلهم بأشخاص عينتهم وزارة الداخلية. وأعلن مدحت سنجر، العضو الآخر في مجلس رئاسة الحزب، أن «سياسة الحكام هي أكبر ضربة سدّدت إلى ديمقراطيتنا».

    وتجري هذه التجمعات بعد عشرة أيام على إسقاط البرلمان التركي عضوية ثلاثة نواب معارضين، اثنان منهم انتخبوا عن حزب الشعوب الديمقراطي.

    وحزب الشعوب الديمقراطي، هو ثاني قوة معارضة في البرلمان، غير أنه يتعرض لحملة قمع، تضمنت توقيف عدد من كبار وجوهه منذ 2016، وفي طليعتهم، زعيمه صلاح الدين دميرتاش، الذي نافس الرئيس رجب طيب أردوغان في الانتخابات الرئاسية. وقال زينال أوزن، النائب عن الحزب، لفرانس برس «نتعرض كل يوم لعمليات، ويتم انتهاك إرادة الشعب الكردي. لا نقبل بذلك، ولن نرضخ». وتابع «حتى إذا لم يعد هناك في نهاية المطاف سوى شخص واحد، فإن هذه المقاومة ستتواصل».

    طباعة Email