بوتين يصوّب سهام كورونا على أمريكا

قال الرئيس فلاديمير بوتين، اليوم الأحد، إن روسيا ستخرج من وباء فيروس «كورونا» المستجد بأدنى حد من الخسائر، وقد عالجته بشكل أفضل من الولايات المتحدة، حيث تقف المصالح السياسية الحزبية حائلاً، على حد قوله.

ومع وصول حصيلة الإصابات إلى 528964 حالة مؤكدة، تحل روسيا في المرتبة الثالثة من بين بلدان العالم، التي سجلت أكبر عدد من الإصابات بعد البرازيل والولايات المتحدة.

ويبلغ العدد الرسمي للوفيات جراء الفيروس 6948، وهو أقل بكثير من العديد من البلدان الأخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة، التي شهدت ما يزيد على 115000 حالة وفاة، غير أن دقة الإحصاءات الروسية تكون في بعض الأحيان محور نقاش محتدم.

وقال بوتين للتلفزيون الرسمي: «نعمل بسلاسة، ونخرج من هذا الوضع مع فيروس «كورونا» بثقة وبأقل الخسائر، لكن في الولايات المتحدة هذا لا يحدث».

وأضاف بوتين أن النظام السياسي في روسيا تعامل مع الأزمة بشكل أفضل من نظيره الأمريكي، لأن السلطات على المستويين الاتحادي والمحلي عملت كونها فريقاً واحداً دون خلافات على عكس تلك الموجودة في الولايات المتحدة.

وقال بوتين «لا أستطيع أن أتخيل شخصاً في الحكومة أو الأقاليم (الروسية) يقول إننا لن نفعل ما تقوله الحكومة أو الرئيس».

وأضاف «يبدو لي أن المشكلة (في الولايات المتحدة) تكمن في أن مصلحة الجماعة، وفي هذه الحالة مصالح الحزب، تعلو على مصالح المجتمع ككل، وفوق مصالح الشعب».

وقال: إن الفيروس كشف ما وصفه بالأزمات الداخلية العميقة، التي ترجع إلى فوز الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات، ومحاولات خصومه تقويض شرعيته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات