العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    آخر تطورات فيروس كورونا في العالم

    أودى فيروس كورونا المستجدّ بما لا يقل عن 399,907 اشخاص حول العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر، وفق تعداد لوكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الساعة 11,00 ت غ الأحد.

    والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 109,802 وفاة من أصل 1,920,061 إصابة مؤكدة. تليها بريطانيا (40465 وفاة) والبرازيل (35930 وفاة) وإيطاليا (33846 وفاة) وفرنسا (29142 وفاة).

    وسُجّلت رسميّاً أكثر من 6,9 مليون إصابة - لا تعكس الأرقام سوى جزء من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصا إلا للحالات الأكثر خطورة - بينهم أكثر من 3 ملايين تماثلوا إلى الشفاء.

    نقص في الأوكسجين

    تواجه البيرو، الدولة الثانية الأكثر تضرراً من وباء كوفيد-19 في أميركا اللاتينية بعد البرازيل، مع أكثر من خمسة آلاف وفاة، نقصاً حاداً في الأوكسجين الطبي. ومع وجود 9500 مريض بكوفيد-19 فيها، تقترب المستشفيات في البلاد من حافة الانهيار، لا سيما بسبب نقص الأوكسجين.
    وفرضت البيرو عزلا إلزاميا قبل 83 يوما ما أدى إلى فقدان أربعة بيروفيين من أصل 10 إيراداتهم. وتأمل البلاد في إعادة فتح معلم ماتشو بيتشو الشهير أمام السياح في الأول من يوليو.

    تراجع التجارة

    سجلت الصين، أول بلد تفشى فيه كوفيد-19، تراجعا في أرقام التجارة في مايو مع انخفاض صادراتها بنسبة 3,3% على سنة ووارداتها ب16,7% على سنة.

    واستؤنف النشاط لكن زبائنها الرئيسيين في أوروبا وأميركا الشمالية تأثروا بدورهم بالوباء. وأطلقت عدة مقاطعات عمليات تجارية مع تخفيضات لتحفيز الاستهلاك.

    ولأول مرة في تاريخه تراجع الاقتصاد الصيني في الفصل الأول بنسبة 6,8% بسبب الوباء.

    تخفيف القيود

    واصلت الدنمارك التي سجلت 587 وفاة منذ تفشي الفيروس، رفع العزل مع إعادة فتح المسابح وصالات الرياضة الإثنين.

    وستعيد إيرلندا فتح الإثنين كافة متاجرها - باستثناء المراكز التجارية - قبل رفع القيود على التنقل في 29 يونيو.

    وأعلنت الحكومة البريطانية الأحد إعادة فتح دور العبادة "للصلوات الفردية" في 15 يونيو وكذلك المتاجر "غير الاساسية".

     تراجع عدد المرضى

    لا يزال 1059 شخصا حاليا في قسم العناية المركزة في فرنسا لكن هذا الرقم يواصل تراجعه مع 35 مصابا أقل في الساعات ال24 الماضية.

    ويأمل المجلس العلمي في تخفيف القيود الصحية في المدارس الفرنسية بحلول نهاية يونيو خصوصا بشأن الوجبات والرياضة وفترات الاستراحة.

    وخلافا للفكرة السائدة مع تفشي الوباء يبدو أن الأولاد ليسوا الفئات التي تنقل الفيروس وهم أقل عدوى من الراشدين.

     لا إصابات

    أعلن الفاتيكان أنه لم يعد هناك إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد على أراضيها، بعد تسجيل 12 حالة.

    واعتبر البابا فرنسيس الأحد أنه "تم التغلب" على الوباء في إيطاليا، داعيا إلى "الحذر".

     تمديد فرض تدابير العزل

    مددت اليونان لأسبوعين إضافيين تدابير العزل في مخيمات المهاجرين المكتظة. وسيظل المهاجرون في مراكز بحر إيجه والبر الرئيسي في العزل حتى 21 يونيو.

    وتستعد البلاد لإنعاش اقتصادها المعتمد أساسا على السياحة وسيعاد فتح مطاري أثينا وتيسالونيكي في 15 يونيو.

    طباعة Email