إصابة أمير بلجيكي بكورونا في إسبانيا

أصيب أمير بلجيكا يواكيم بعدوى كوفيد-19 إثر حضوره حفلا اخترقت خلاله قواعد الحجر الصحي في إسبانيا.

وقال القصر الملكي البلجيكي إن الأمير يواكيم، الذي يحل عاشرا في سلم المؤهلين لتولي العرش في بلجيكا، أعرب عن عميق أسفه إزاء التصرفات الصادرة منه، وقال إنه سيتحمل النتائج.

واعتذر الأمير عن عدم احترامه لإجراءات الحجر الصحي خلال رحلته، وقال إنه لم يقصد إهانة أو عدم احترام أي شخص، وفق "يورونيوز".

من جانبها، فتحت الشرطة الإسبانية تحقيقا بشأن الحفل الذي أقيم في قرطبة يوم 24 مايو، بحسب وكالة الأنباء الإسبانية، ويواجه الأمير الشاب البالغ من العمر 28 سنة غرامة مالية تقدر بنحو 10 آلاف يورو.

وحضر الأمير الحفل على هامش زيارة بغرض الأعمال وفق المصادر الإسبانية، إلا أن المنظمين سمحوا لعدد من الزائرين بالدخول أكثر مما يسمح به، في إطار قواعد الحجر الصحي الرامية إلى الحد من انتشار الوباء في المنطقة الأندلسية، حيث تمنع تجمعات لأكثر من 15 شخصا.

وقد أجري اختبار بعد ذلك على الأمير، وتبين أنه حامل للفيروس وأقر بأنه أحس بأعراض غير حادة للمرض. أما بقية من حضروا الحفل فقد تمت دعوتهم إلى البقاء في الحجر الصحي الذاتي 14 يوما.

أما وسائل الإعلام البلجيكية، فقد تحدثت عن صديقة للأمير اسمها فيكتوريا اورتيز مارتينيز ساغريرا من المدينة الأندلسية.

وتعد إسبانيا سادس بلد سجل فيه أكبر عدد من الوفيات بسبب الوباء، وقد تجاوز 27 حالة وفاة.

كلمات دالة:
  • بلجيكا،
  • يواكيم ،
  • الحجر الصحي،
  • إسبانيا ،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات