قصة خبرية

زوجان أمريكيان مسنان يقهران «كورونا» معاً

قبل نحو شهرين، دخل الزوجان جاك وكارول فيتزجيرالد المستشفى في مدينة ووترتاون بولاية نيويورك بعد إصابتهما بفيروس كورونا، إنهما يتجاوزان الثمانين من العمر، ولكن قصة نجاحهما في مكافحة المرض كانت مفاجأة كبيرة بعد أن كان من الممكن أن تتحول إلى مأساة.

مشاعر الحب التي ربطت بينهما عبر عشرات السنين، نسجت خيوط تجربتهما الإنسانية في المستشفى لتلتحم مع أفراد التمريض الذين كانوا يتابعون حالتهما، ولتصبح قصة الزوجين ملهمة للأطباء والممرضين.

كاتي أوبراين مسؤولة التمريض في وحدة الرعاية الحرجة في مركز ساماريتان الطبي، تصف قصة الزوجين، بأنها كانت دافعاً وأملاً جديداً في إمكان تحسن المزيد من الحالات. هي لحظات لا تملك الذاكرة محوها.. موكب احتفالي خلال خروج الزوجين فيتزيجيرالد تمهيداً لعودتهما إلى منزلهما.

قبل ذلك بشهر، كان جاك وكارول دخلا المستشفى ووضعا في وحدة الرعاية الحرجة، حيث كانا يصارعان إصابتهما بـالفيروس. وتروي أوبراين أن أفراد التمريض أدركوا أن الزوجين كانا يقاتلان من أجل حياتهما. وتضيف إن التمريض كان يقاتل معهما أيضاً.

عمل شاق

وتقول «لقد كانا أقوى في المعركة التي استمرت أسبوعين، ما حفز التمريض للقتال معهما بعد أن شاهد الممرضون كيف كانت الصعوبات التي مرت بهما». وتتذكر كيف أن الأمر كان يحتاج إلى عمل شاق، واحتياطات وتدابير وقائية، سواء بوضع الأغطية الشفافة على الوجه أو الكمامات الطبية والقفازات وتغطية الجسم بالكامل، الأمر كان ضرورياً، ولكن الأمر يستحق، فهناك مريض كان يقاتل من أجل حياته. وبينما كانا في الرعاية الحرجة، تم الفصل بين الزوجين لأسابيع، حيث كانت صحتهما بحاجة لدعم من أجل مواصلة المعركة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات