إيرلندا تقاوم «كورونا» بالشعر

لجأت إيرلندا إلى تقاليدها الشعرية لمقاومة الأزمة الناجمة عن فيروس «كورونا» المستجد ناهلة منها كلمات أمل تعزيها من الحزن الناجم عن الوفيات ومرارة إجراءات العزل.

وتقول الشاعرة كاثرين آن كولن: «الشعر يطبع المجتمع الإيرلندي ونلجأ إليه في مراحل كهذه».

وبلغت حصيلة وباء (كوفيد 19) في البلاد 1571 حالة وفاة وفق آخر الأرقام الرسمية، وهو عدد منخفض نسبياً إلا أن إيرلندا لم تتنه بعد منه وسيمتد تخفيف إجراءات العزل على عدة أشهر حتى العاشر من أغسطس وفق الخطة الحكومية.

خلال أسابيع العزل المنزلي الأولى بات لكلمات الشاعر شيموس هيني الحائز جائزة نوبل للآداب التي تعد بجزاء بعد الجهد صدى متجدد.

وتحولت كلمات إحدى قصائده ومفادها «في حال تخلصنا منه هذا الشتاء يمكننا تمضية الصيف أينما نريد» إلى شعار انتشر على لافتات يدوية الصنع علقت على جدران دبلن واجتاحت شبكات التواصل الاجتماعي.

بعد شهر على بدء إجراءات العزل توفيت الشاعرة الإيرلندية إيفاين بولاند. وقد ألقت وفاتها الضوء مجدداً على أعمالها التي تذكر بتاريخ بلادها الصعب موفرة أيضاً الأمل بالمستقبل.

وانتشرت قصيدتها «ذيس مومنت» (هذه اللحظة) التي كتبتها العام 1994، على شبكات التواصل الاجتماعي حاملة بعض العزاء للذين كانوا يشعرن بالوحدة بوصفها حيّاً «تتحضر فيه أشياء» عند الغسق.

 تعاونت «بويتري آيرلاند» مع جمعية خيرية تساعد المسنين المعزولين الذين حجروا أنفسهم لتجنّب الإصابة بالفيروس. ودعي المسنون إلى الطلب من كتاب إلقاء أشعار عليهم عبر الهاتف. وقال أقارب لهم إن المبادرة لاقت نجاحاً كبيراً.

وقال رجل للمنظمة: «لقد جلست خالتي بكامل أناقتها وتبرجت للمناسبة وكانت سعيدة للغاية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات