لقاح أوكسفورد» في مراحل متقدمة

بدأ باحثون بريطانيون يختبرون لقاحاً تجريبياً ضد فيروس «كورونا» المستجد في دراسات متقدمة ويهدفون إلى تطعيم أكثر من 10 آلاف شخص لتحديد مدى نجاحه.

وأعلن العلماء أمس أنهم يهدفون الآن إلى تطعيم 10260 شخصاً في جميع أنحاء بريطانيا، بما في ذلك كبار السن والأطفال، بحسب ما أوردت وكالة «أسوشيتد برس».

وفي حال سارت الأمور بسلاسة، يتوقع العلماء أنه قد تكون هناك بيانات إيجابية كافية حول فعالية اللقاح للمضي قدماً في الإنتاج الضخم في وقت قريب نسبياً.

وقال أندرو بولارد، رئيس مجموعة أكسفورد للقاحات: «إذا ثبت أن اللقاح يعمل في الأشهر المقبلة، وهذا محتمل إذا كانت هناك عدوى كافية، فقد يحدث ذلك في فترة زمنية قصيرة نسبياً. من الممكن في بداية الخريف أو قرب نهاية العام الحصول على نتائج تسمح باستخدام اللقاح على نطاق أوسع».

لكن بولارد اعترف بأنه لا تزال هناك العديد من التحديات المقبلة، بما في ذلك كم من الوقت سيُستغرق لإثبات عمل اللقاح، خاصة وأن معدل العدوى انخفض بشكل ملحوظ في بريطانيا، إضافة إلى أي مضاعفات تصنيع محتملة.

ولم يقدم أي بيانات أولية من التجربة السابقة، موضحاً أن التجربة مقصود تعميتها، مما يعني أن الباحثين لا يعرفون أي المتطوعين الذين تلقوا اللقاح التجريبي؛ ويتم تقاسم هذه النتائج مع مجلس مراقبة السلامة والرصد. وحتى الآن، لم تكن هناك أي مؤشرات على آثار جانبية مقلقة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات