«كورونا» يطيح بـ«بيزنس الزواج» في الهند

كان من المتوقع أن يأتي نحو 10 آلاف مدعو إلى حفل زواج أفيناش سينج باجري وكيرتي أجروال، والذي كان من المفترض أن يقام أبريل الماضي بمدينة ساتنا الهندية، وتم بالفعل إرسال الدعوات واختيار قائمة الأطعمة التي ستقدم في الحفل.

ولكن قبل أسابيع من هذه المناسبة الكبرى وصل فيروس كورونا إلى الهند، ودفع السلطات إلى إعلان إغلاق عام ووقف التحركات في جميع أنحاء البلاد، وهو ما لم تشهده الهند من قبل.

وقرر كل من باجري وأجروال وكلاهما يبلغ من العمر 31 عاماً، تأجيل موعد الزواج الذي اختاراه بحيث يتواكب مع يوم يعد ميموناً في الهند، حيث يحدده غالباً الكهنة والعرافون قبل عقد القران بشهور، وبدلاً من ذلك فضل العروسان عقد الزواج عن طريق الإنترنت.

وتم عقد القران في 14 أبريل الماضي بضاحية غازي أباد الكائنة على مشارف العاصمة نيودلهي، ولكن الذين حضروا المراسم كانوا أربعة أشخاص فقط، العروسان وشقيقة العريس وزوجها.

وعلى الرغم من ندرة عدد الحضور جرت مراسم الزواج وفقاً للطقوس الهندوسية، حيث أشرف عليها كاهن وهو جالس في منزله، وشهدها أكثر من 80 شخصاً من مختلف أنحاء العالم عن طريق تطبيق «زووم» الإلكتروني للفيديو كونفرانس.

وقالت العروس أجروال «انتابت المشاعر الفياضة والدة أقرب صديقة لي فانخرطت في البكاء، أما أنا فقد شعرت بأن الأمور كلها طبيعية وواقعية للغاية، فليس من المتوقع أن يختفي الفيروس سريعاً، وبالتالي لا نستطيع أن نوقف مسيرة حياتنا».

كما اختار عروسان آخران في العشرينيات من عمرهما، وهما سوشين دانج وكيرتي نارانج الزواج عن طريق الإنترنت، بعد أن انعزل كل منهما داخل مدينة مختلفة بسبب ظروف جائحة كورونا، ووصفا هذه الطريقة بأنها «أكثر من رائعة».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات