بعد قرابة 60 يوماً.. حاملة طائرات أمريكية تغادر الحجر

خرجت حاملة الطائرات الأمريكية «تيودور روزفلت»، لأول مرة في بحر الفلبين، بعد حجر صحي لمدة شهرين تقريباً في ميناء غوام، بسبب تفشي فيروس كورونا على متنها.

ونقلت قناة «سي أن أن»، اليوم الخميس، عن بيان للبحرية الأمريكية: «بعد التطهير الكامل للسفينة عاد عدد من أفراد الطاقم، لقيادة وإدارة السفينة الحربية، بعد اجتيازهم لفحص طبي صارم بشأن الاستعداد للخدمة».

وستقوم الحاملة بإجراء اختبارات طيران، للطائرات الموجودة على متنها في بحر الفلبين. وفي الوقت ذاته، سيبقى جزء كبير من الطاقم، أكثر من 1000 شخص من العدد الإجمالي البالغ نحو 4900 شخص في الحجر الصحي على الشاطئ. وأظهر اختبار الفيروس في الأيام الأخيرة نتيجة إيجابية مرة أخرى، لدى 14 بحاراً من عناصر السفينة.

ويحاول أطباء البحرية الأمريكية، تحديد ما إذا كانوا قد أصيبوا مرة أخرى، أو ما إذا كانت هذه المظاهر متبقية للمرض بعد الشفاء منه.
طباعة Email
تعليقات

تعليقات