للمرة الأولى بعد أكثر من شهرين.. اليونانيون يهرعون إلى الكنائس

توجّه الآلاف من اليونانيين إلى الكنائس، اليوم الأحد، للمرة الأولى منذ أسابيع، وذلك مع بدء تخفيف الحظر على التجمعات، الذي تم فرضه في البلاد منتصف مارس، للحد من انتشار فيروس «كورونا» (كوفيد 19).
 
وقالت ستيلا كاسماتي، البالغة 76 عاماً من العمر، إحدى زوار كنيسة أيوس سبيريدوناس في بيريوس، قرب أثينا: «أنا عاجزة عن وصف مشاعري، فبعد شهرين ونصف من الحجر الصحي، أصبحنا في كنيستنا مرة أخرى. سمح لنا بما حرمنا منه لمدة شهرين ونصف، وهو الذهاب إلى الكنيسة، والمشاركة في سر الإفخارستيا».

وتم استبدال المقاعد المتجاورة، بكراسي داخل الكنيسة وفي فنائها، تطبيقاً لقواعد التباعد الاجتماعي، حيث وضعت الكراسي على مسافة مترين من بعضها البعض، مع رسم حدود في الفناء بأشرطة لاصقة حمراء وبيضاء.

وكانت القفازات والمطهرات متاحة عند المدخل. وقبل بعض الأفراد الأيقونات، كما هو معتاد في الديانة الأرثوذكسية اليونانية، بينما كانت خادمة الأيقونة تقوم بمسحها بمطهر، قبل أن يقترب منها الشخص التالي.

سجلت اليونان عدداً من الإصابات والوفيات بفيروس «كورونا»، أقل، مقارنة بالدول الأخرى، حيث بلغ عدد المصابين 2819 شخصاً، بينهم 162 حالة وفاة.
طباعة Email
تعليقات

تعليقات