الفيروس كان معدّ مسبقاً للانتقال بين البشر

دراسة علمية حديثة: كورونا فيروس لم ينتقل من حيوانات سوق ووهان بل حمله شخص ما إليه

كشفت دراسة ملفتة قام بها عدد من علماء الأحياء في ظل البحث عن أصل "كوفي 19" عن أدلة تشير بأن الفيروس كان معدّ مسبقاً للانتقال بين البشر.

وعلى الرغم من أن الدراسة طرحت إمكانية خروج الفيروس من أحد مختبرات ووهان الصينية المعروفة بدارسة فيروسات كورونا في الخفافيش، فقد قام عالمي الأحياء يوجيا ألينا تشان وبنجامين وديفرمان من معهد برود في كامبريدج إضافةً إلى شينغ هي زان من جامعة كولومبيا البريطانية مفادها أن الفيروس لم يكن مصدره سوق الحيوانات في ووهان.

ولجأ العلماء في البحث إلى مقارنة العينات الجينية من مرضى مصابين ب"كوفيد 19" مع عينات من فيروس كورونا خلال فترة وباء "سارس" بين أعوام 2002 و2004 والتي انتقلت من الخفافيش للإنسان أيضاً.

وكتب الباحثون وفقاً ما جاء في صحيفة "ذا صن" البريطانية معربين عن دهشتهم من أن فيروس كورونا الجديد "يشبه (سارس كوف) خلال المرحلة الأخيرة من وباء عام 2003".

إلا أن وجه التشابه ذاك زاد شكوكهم، حيث أنه وبينما تطور "سارس-كوف" مع انتشاره حول العالم، وصل فيروس كورونا المستجد بصيغة "متقدمة العدوى" بدت معها وكأنها "معدة مسبقاً للانتقال بين البشر".

وأشار تقرير الدراسة أيضاً إلى أن "كوفيد 19" ظهر "بشكل لا يضاهى أواخر عام 2019" بما يشير إلى وجود طرح أحادي للصيغة المتكيفة بشرياً للفيروس ضمن المجتمع البشري".

وقد أدى ذلك بالعلماء إلى الاستنتاج بأن "البيانات الجينية المتوفرة عموماً لا تشير إلى انتقال الفيروس في السوق ما بين الأجناس. ولا بد من التفكير في إمكانية وجود مركب طليعي مصنع غير جيني متوافق مع البشر أثناء خضوعه للدراسة في المختبر".

كما عاين العلماء جينياً في ديسمبر الماضي أربع عيّنات تحتوي على الفيروس من سوق الحيوانات ومقارنتها مع تلك المأخوذة من مريض في ووهان، وتبيّن لهم بأن اثنتان منها "جاءت متطابقة بنسبة 99.9 %" معلنين بأن ذلك يشير إلى نظرية تقول بأن "سارس كوف 2 قد استقدم إلى السوق عن طريق البشر".

وأشار الدكتور أنطوني فاوشي خبير الأوبئة ومستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى أنه "يميل بقوة إلى الفكرة القائلة بأن الفيروس لم يتم التلاعب به صناعياً بطريقة متعمدّة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات