طالبان تتبنى هجوماً على قاعدة للجيش الأفغاني

أعلنت حركة طالبان، أنها شنت هجوماً عنيفاً، أمس، على قاعدة للجيش الأفغاني في مدينة غارديز شرق البلاد، بعدما أمرت الحكومة قواتها باستئناف الضربات ضد الحركة، ما أسفر، وفق وزارة الدفاع الأفغانية عن مقتل خمسة مدنيين وجرح 15 آخرين وخمسة عسكريين.

وذكرت وزارة الدفاع الأفغانية، في بيان، أن الهجوم الذي وقع في ولاية بكتيا ونفذه انتحاري في شاحنة صغيرة مليئة بالمتفجرات، أدى إلى مقتل خمسة مدنيين وجرح 15 آخرين، إلى جانب خمسة عسكريين. وأحصى مدير الخدمات الصحية في ولاية خان أحمدزاي، خمسة قتلى و18 جريحاً نقلوا إلى المستشفى، إلّا أنّ حركة طالبان نفت قتل مدنيين وتحدثت عن عشرات الجنود القتلى والجرحى. وقال الناطق باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، في رسالة لوسائل الإعلام عبر تطبيق واتساب: «بعد الإعلان عن الحملة، نفذ هجوم أحد عناصرنا هجوماً ضد مقر مهم للقيادة العسكرية تابع لإدارة كابول».

على صعيد متصل، دان مجلس الأمن الدولي أمس بأشد العبارات، الهجمات الإرهابية التي استهدفت عيادة منظمة أطباء بلا حدود في العاصمة الأفغانية كابول، وجنازة في ننكرهار، وأسفرت عن وقوع ضحايا مدنيين بينهم نساء وأطفال. وأعرب أعضاء المجلس، في بيان، عن تعاطفهم وتعازيهم لأسر الضحايا ولحكومة أفغانستان، وتمنوا الشفاء العاجل للمصابين، مشددين على أهمية دعوة أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة بوقف عالمي لإطلاق النار.

كما دانت مصر بأشد العبارات، الهجومين الإرهابيين. في الأثناء، أعلنت منظمة أطباء بلا حدود، أن قابلة من فرقها قُتلت في هجوم على مستشفى في كابول في وقت سابق من هذا الأسبوع. وصرح ناطق باسم المنظمة: «تيقنت المنظمة من وفاة الموظفة الأفغانية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات