رعب في بريطانيا: مرض جديد مشابه لـ «كورونا» يصيب الأطفال

بدأت تتصاعد المخاوف في بريطانيا، من موجة ثانية لفيروس «كورونا»، تكون أشد فتكاً بالأطفال هذه المرة، حيث أكدت «الإندبندنت» البريطانية، أنه وفقاً لتقرير الفريق الطبي في مستشفى «إيفلينا» بلندن، فإنهم تعاملوا مع أطفال ظهرت عليه أعراض مشابهة، ويسود الاعتقاد بأن هذه الأعراض مرتبطة بفيروس «كورونا». لكنها تشبه مرض «كاواساكي»، الذي يصيب الأطفال دون سن الخمس سنوات بشكل أساسي، أما أعراض هذا المرض، فتشمل ارتفاع درجات الحرارة، وطفحاً جلدياً وتورمات في أنحاء مختلفة من الجسم.

وشُخص ما بين 75 و100 طفل في المملكة المتحدة بمتلازمة جديدة، يعتقد أنها مرتبطة بفيروس «كورونا»، وفقاً لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية. ويصيب المرض الالتهابي النادر، الذي يشبه مرض كاواساكي، الأطفال الصغار، وصولاً إلى المراهقين الأكبر سناً.

وعلى الرغم من أن الأعراض خفيفة إلى حد ما بالنسبة لمعظم الأطفال، فإن «نسبة صغيرة أصبحت مريضة بشدة»، وفقاً لراسيل فين رئيس الكلية الملكية لطب وصحة الأطفال.

وتوفي طفل يبلغ من العمر 14 عاماً في بريطانيا، بعد إصابته بفيروس «كورونا» المستجد، ومن ثم تلقى العلاج الشهر الماضي، لكن أعراضاً غريبة ظهرت عليه، ومن ثم وافته المنية، بعد أن فشل الأطباء في إنقاذ حياته، لتتجدد بذلك المخاوف من موجة جديدة للفيروس، أو أن يتمكن الفيروس من الأطفال، خلافاً للاعتقاد الذي ساد سابقاً، بأن الأطفال في معزل عن هذا الوباء.


وتأتي وفاة الطفل البريطاني، في الوقت الذي تتصاعد فيه وتيرة الجدل في بريطانيا، بشأن عودة الأطفال إلى المدارس، وسط معلومات عن اعتزام الحكومة، إصدار قرار بعودة الطلبة، اعتباراً من الشهر المقبل، فيما تشهد البلاد حالة من الجدل حول هذا الشأن، وما إذا كان ينبغي الاستمرار في التعليم عن بعد، أم من الممكن استئناف الحياة المدرسية بشكلها الطبيعي.


وقال الفريق الطبي الذي أشرف على علاج الطفل المتوفى، إنه أمضى آخر ستة أيام من حياته في العناية، بعد أن تم فحصه مخبرياً، وتأكدت إصابته بوباء كوفيد 19، الناجم عن فيروس «كورونا»، ومن ثم توفي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات