انتكاسة جديدة... «كورونا» يعيد التربص بووهان الصينية

 أعلنت بكين، إصابات جديدة خلال الأيام الماضية، في مدينة ووهان، التي يقطنها نحو 11 مليون نسمة، وقررت السلطات الصينية، إخضاع جميع سكان المدينة التي انطلق منها الفيروس في نهاية 2019، للفحص، على مدى 10 أيام.

 وقالت لجنة الصحة الوطنية في الصين، إن البلاد سجلت ثلاث حالات إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، مع تسجيل انخفاض من سبع حالات في اليوم السابق.

وذكرت اللجنة في بيان، أن الحالات الثلاث الجديدة، كلها إصابات محلية. وارتفع عدد الحالات الجديدة التي لم تظهر عليها أعراض المرض، إلى 12. ويبلغ إجمالي عدد حالات الإصابة الآن 82929، بينما ظل عدد الوفيات دون تغيير، عند 4633.

وذكرت السلطات في ووهان، أنها ستستخدم اختبارات تعتمد على الحمض النووي، باعتبارها أكثر فعالية من الاختبارات التي تستهدف الكشف على استجابة نظام المناعة.

ويعني ذلك ببساطة، أن الصين ستصنع أجهزة فحص لاختبار عدد من السكان، يماثل عدد سكان اليونان، خلال 10 أيام فقط.

 وذكرت صحيفة الشعب اليومية الحكومية في بكين، أن المسؤول الإداري عن ضاحية تشانغكنغ في ووهان، التي ظهرت فيها الإصابات الجديدة، تمت إقالته.

ولم تقتصر الانتكاسة الأخيرة على الصين وحدها. فقد ارتفع عدد الإصابات في كوريا الشمالية وألمانيا، خلال الأيام الماضية. وأثار ذلك شكوكاً في جدوى المسارعة لتخفيف القيود. فقد أعلنت برلين 933 إصابة جديدة، ما يفوق إصابات الأيام السابقة ثلاثة أضعاف.

وحذر معهد روبرت كوخ، الوكالة الحكومية الألمانية، التي تتولى منع التفشي الوبائي، من أن معدل الإصابات الجديدة تجاوز 1 خلال الأيام الثلاثة الماضية.

ويعني ذلك أن كل مصاب سينقل العدوى إلى شخص آخر، وأي إصابات فوق الرقم 1، تعني أن التفشي يستفحل. لكن المعهد المذكور، قال إن ثمة مشكلات في آلية الإبلاغ عن الحالات الجديدة، تستدعي التريث، قبل إعلان زيادة معدلات التفشي الوبائي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات