حريقان بسبب أجهزة تنفس اصطناعي في روسيا

أعلنت السلطات الصحية في روسيا، أمس، تعليق استخدام بعض أنواع أجهزة التنفس الاصطناعي اللازمة لعلاج مرضى «كورونا»، بعد حريقين أوديا بحياة مرضى.

وأوضحت السلطات، أنه تم فرض حظر فوري على استخدام أجهزة «آوينتا إم»، المصنعة منذ الأول من أبريل. وتستخدم هذه الآلات لضخ الأكسجين في رئتي المرضى المصابين بـ «كورونا».

وتأتي الخطوة، بعد حادثين منفصلين وقعا الأسبوع الماضي، جراء اشتعال جهازين في مستشفيين في موسكو وسان بطرسبرغ، ما أسفر عن وفاة ستة أشخاص. ويعتقد المحققون أن الحريقين نجما عن مشكلة في الدائرة الكهربية.وكانت أنباء وردت عن أن روسيا، زودت الولايات المتحدة بـ 45 جهازاً من هذا النوع.

وذكرت وكالة «تاس»، أن وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية الأمريكية، حظرت أيضاً استخدامها. وأوضحت وزارة التجارة الروسية، أن الأجهزة المعيبة، جاءت من مصنع للمعدات الطبية في سفيردلوفسك في الأورال. ووفقاً لبيانات جامعة «جونز هوبكنز»، أصبحت روسيا في المرتبة الثانية عالمياً، من حيث الإصابات، إذ سجلت حتى الآن، أكثر من 240 ألف إصابة، وأكثر من 2200 حالة وفاة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات