الرجل "الذي لا يرحم".. بعد أن قتل 12 رجلاً جاء كورونا وقتله!

لم تستطع الشرطة المكسيكية إيقاف إجرامه لفترة طويلة من الزمن، ولم يعتقد أحد أن نهايته ستكون بفيروس لا يرى بالعين المجردة، حيث أعلنت الشرطة المكسيكية وفاة تاجر المخدرات الشهير مويسيس إسكاميلا والملقب بـ "قاطع الرؤوس" عن عمر ناهز 45 عاما، إثر بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

وبحسب قناة "العربية” السعودية، فإن إسكاميلا كان يقضي عقوبة في السجن مدتها 37 عاما بتهمة الاتجار بالمخدرات والأسلحة، فضلا عن ارتكاب جريمة قتل راح ضحيتها 12 شخصا قطع رؤوسهم في 2008.

ويعد إسكاميلا من الأعضاء البارزين في عصابة "لوس زيتاس" وتوفي عقب أسبوع من المعاناة من مشكلات في التنفس بسبب إصابته بفيروس "كوفيد – 19".

وقضى إسكاميلا أكثر من عقد في السجن بعد اتهامه في سلسلة مع عمليات القتل و "قطع الرؤوس"، مما جعل كثيرين يطلقون عليه لقب "الذي لا يرحم".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات