منظمة الصحة العالمية تحذر من موجة تفشي ثانية لكورونا

دعت منظمة الصحة العالمية إلى "اليقظة التامة" والحذر من موجة ثانية لفيروس كورونا، حيث تخطى عدد الوفيات حول العالم 286 ألفا، في وقت بدأت فيه روسيا تخفيفا حذرا لإجراءات العزل مع ارتفاع الإصابات لديها إلى أكثر من 232 ألف إصابة مؤكدة، لتصبح ثاني بلد من حيث الإصابات بعد الولايات المتحدة.

وأصبح بإمكان كل منطقة روسية أن ترفع ببطء واعتباراً من الثلاثاء بعض القيود، لكن موسكو، البؤرة الرئيسية للوباء في البلاد مع 121301 إصابة، مددت العزل حتى 31 مايو.

وأعلن المتحدث باسم الكرملين ديميتري بسكوف إصابته بالمرض وخضوعه للعلاج، فيما انتهت فترة الإجازة المدفوعة ليعاود بعض العاملين التوجه للعمل.

ومثل روسيا، بدأت عدة دول أوروبية في مرحلة رفع الحجر مع الإبقاء على جملة من الإجراءات الاحترازية، إذ بات وضع الكمامات إلزاميا في مجموعة منها.

وفي كوريا الجنوبية التي تعد حملتها في مكافحة الوباء من الأنجح في العالم، تُستخدم بيانات الهاتف المحمول لتتبع زوار ملاه ليلية في سول بعد تسجيل حالات جديدة تسببت بتأخير فتح المدارس.

ويبدو ترامب متلهفا لإعادة تشغيل الاقتصاد وسط ارتفاع حاد في البطالة. لكنه يواجه مقاومة، إذ حذر كبير خبراء الأوبئة الأمريكي أنتوني فاوتشي الثلاثاء من عواقب وخيمة في حال عاد الأمريكيون إلى العمل، وعادت أنشطة الترفيه الجماعية قبل السيطرة على الوباء.

وفي هذه الأثناء، يتطلع المراقبون بقلق إلى ووهان، حيث ظهر الفيروس لأول مرة في أواخر العام الماضي، بعد أن سجلت المدينة الصينية أول إصابات بكوفيد-19 منذ استئناف الحياة الطبيعية فيها في 8 أبريل بعد إغلاق استمر 76 يوما.

وعلى الإثر، تحركت السلطات الصينية لإجراء فحوص مكثفة لسكان المدينة البالغ عددهم 11 مليونا.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات