دراسة: «كورونا» ينفذ عبر العينين والدموع تنشر العدوى

خلص علماء إلى أن «كورونا» يمكنه دخول الجسم عبر العينين، عقب أن توصلوا إلى أن العينين تحتويان على بروتين يستخدمه الفيروس لاختراق الخلايا.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل»، أن الفيروس يلتصق بمستقبلات إنزيم محول للانجيوتنسين 2، التي تعرف بـ«بوابة» الخلايا داخل الجسم.

وعثر على هذه المستقبلات في المسار التنفسي والرئتين، وهما أول مكان يخترق فيه الفيروس الخلايا وبقية أعضاء الجسم. وتوصل فريق بكلية الطب بجامعة جونز هوبكنز إلى أن العينين تفرزان الإنزيم المحول للانجيوتنسين 2، ما يجعلهما هدفاً للفيروس.

وهذا يعني أنه في حال استقر رذاذ سعال أو عطس شخص مصاب بالفيروس على سطح العينين، يمكن للفيروس اختراق الخلايا منها.

وربط العلماء بين هذا الاكتشاف وإصابة بعض المرضى بالتهاب في العينين. وقال العلماء إن الفيروس لا يمكنه فقط دخول الجسم عبر العينين، ولكن أيضاً ربما تكون الدموع وسيلة لنشر العدوى.

ويقود الفريق البحثي ليندلو زهو من قسم العيون بكلية الطلب بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور. وقام الفريق بتحليل عيون لعشرة أشخاص لم يتوفوا بالفيروس لرصد الإنزيم المحول للانجيوتنسين 2.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات