بعد رحلة موت في كينيا دامت 18 شهراً.. إيطالية تعود إلى ذويها

وصلت سيلفيا رومانو، موظفة الإغاثة الإيطالية التي خُطفت قبل 18 شهراً في شرقي أفريقيا، إلى روما، اليوم الأحد، على متن طائرة في رحلة خاصة، بعد يوم من إطلاق سراحها.

وخطف مسلحون رومانو، حين كانت تعمل لدى مؤسسة خيرية إيطالية في شمالي كينيا، في نوفمبر 2018.

وقال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، إنه تم العثور على رومانو في الصومال، على بعد نحو 30 كيلومتراً من العاصمة مقديشو، وإن إطلاق سراحها تم بفضل جهود وكالة المخابرات الخارجية.

ووصلت رومانو إلى مطار شيامبينو في روما، على متن رحلة خاصة.

ونشر الموقع الإلكتروني لصحيفة كورييري ديلا سيرا اليومية، تسجيلاً مصوراً، قالت فيه رومانو لدى وصولها «أنا بخير، لحسن الحظ، بدنياً ونفسياً. أريد الآن قضاء الوقت مع عائلتي. أنا سعيدة جداً بالعودة بعد كل هذا الوقت». ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا)، عن مصادر مطلعة، أنها أسلمت أثناء فترة خطفها.

وكان في استقبالها رئيس الوزراء جوزيبي كونتي ودي مايو.

وقال ودي مايو، إن قوة المهام التي عملت على تحرير رومانو، كانت في المراحل الأخيرة على مدى الشهور الأخيرة، بعد التيقن من أنها لا تزال على قيد الحياة. وأضاف أنه لم يتم الكشف عن التفاصيل، حتى لا تتعرض العملية للخطر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات