«كورونا» يقترب أكثر من ترامب والتحليل الرابع قريباً

بعد خضوع المتحدثة باسم نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس لفحص كشف إصابتها بفيروس «كورونا» المستجد، وفق ما أوردت وسائل إعلام ومصادر رسمية الجمعة، في ثاني إصابة تسجل هذا الأسبوع في البيت الأبيض، هل سيجري الرئيس الأمريكي دونالد ترمب التحليل الرابع علماً بأنه يحضر مناسبات رسمية من دون وضع كمامة.

والمتحدثة هي زوجة ستيفن ميلر، أحد المستشارين المقربين من الرئيس ومهندس سياسته المعادية للهجرة.

وقد أمر الرئيس الأمريكي الخميس الماضي بإجراء تحاليل يومية داخل البيت الأبيض، بعد تأكد إصابة أحد المستخدمين بفيروس «كورونا» المستجد.

وكان ترامب خضع للتحليل يوم الخميس الماضي، وقبله تحليل يوم 14 مارس، وقبلة أيضاً تحليل يوم 4 مارس، وكلها نتائج سلبية.

وعمل ترامب أيضاً تحاليل لعائلته، حيث أكد أن نتائج الفحص أثبتت عدم إصابة زوجته، السيدة الأولى ميلانيا ترامب، بفيروس «كورونا».

ورد ترامب على سؤال للصحافيين في البيت الأبيض عما إذا كانت خضعت ميلانيا لاختبار الكشف عن الفيروس قائلاً: «نعم، إنها على ما يرام. والنتيجة سلبية».

وكرر ترامب، الجمعة، مجدداً تأكيداته المتفائلة بأن فيروس «كورونا»، «سينتهي» معتبراً أن هذا سيحدث، حتى من دون إنتاج لقاح مضاد له.

وقال ترامب: أشعر بأن الوباء سيختفي حتى من دون تطوير لقاح له. سينتهي بعد مدة معينة ولن يعود مجدداً. قد يعود مجدداً للظهور في فصل الخريف أو السنة المقبلة، لكنه سينتهي على أي حال.

وتابع الرئيس الأمريكي: «لقد واجهنا من قبل فيروسات وإنفلونزا لم نجد لها لقاحاً حتى الآن لكنها لم تظهر من جديد، صحيح أن العديد من مراكز الأبحاث حول العالم أحرزت تقدماً كبيراً في تطوير لقاح لـ«كورونا» لكن سواء توصلت إليه أم لا فإن الفيروس سيختفي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات