العالم يدخل معركة إعادة تنشيط الاقتصاد واستئناف الطيران

بعد أن اتجه العديد من دول العالم خلال الفترة الأخيرة، إلى تخفيف القيود المفروضة جراء فيروس «كورونا»، بدا واضحاً أن العالم اليوم قد بدأ مرحلة جديدة لما بعد الوباء، وهي مرحلة إعادة تنشيط الاقتصاد وفتح المجال الجوي لاستئناف الحركة الدولية وتنشيط السياحة من جديد.


ويعتزم عدد متزايد من الشركات اليابانية، استئناف العمل، مع استعداد البلاد لتخفيف القيود المفروضة. وقال وزير الاقتصاد ياسوتوشي نيشيمورا، إن الحكومة تدرس سبل إنهاء إجراءات العزل في بعض مناطق البلاد، مع تباطؤ معدل حالات العدوى في عدة مناطق نائية.


وأعلنت شركة «فاست ريتيلنج»، مالكة سلسلة يونيكلو للملابس، إن 48 من متاجر السلسلة في اليابان أعادت فتح أبوابها أول من أمس ومنها عدة متاجر كبيرة في طوكيو وأوساكا. كما ذكرت شركة «أيون»، أكبر مشغل لمراكز التسوق الكبرى في المنطقة، أنها استأنفت العمل في مراكز تسوق أيون التجارية.


وفي فيتنام، ذكرت صحيفة «في. إن. إكسبرس» على موقعها الإلكتروني، أمس، أن هيئة الطيران المدني تسعى للحصول على موافقة الحكومة لاستئناف بعض رحلات الطيران الدولية في الأول من يونيو المقبل لإنعاش قطاع الطيران المتضرر بشدة. وعلقت فيتنام الرحلات الدولية منذ 25 مارس الماضي ومنعت دخول الأجانب منذ 22 مارس.


وقالت الصحيفة، إنه في ظل عدم تسجيل أي حالات لانتقال العدوى محلياً منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، تقترح هيئة الطيران المدني استئناف الرحلات الدولية بعدد محدود ومنح أولوية للخبراء والمستثمرين الأجانب. أما في تايوان، فأعلن مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، أنه يمكن للشركات التي أوقفت أنشطتها بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة نتيجة انتشار الفيروس، استئناف أعمالها عقب خضوعها لعمليات تقييم من الحكومات المحلية.


ووفق وكالة أنباء «بلومبرغ»، قال المركز في بيان، إن الحكومة التايوانية تشجع المتاجر التي تتبع الإرشادات في مواجهة الوباء. وأوضح المركز، أن الشركات الملتزمة بقواعد مكافحة الفيروس لن تخضع لأي قيود، مثل السماح بوجود 100 شخص كحد أقصى بالداخل، مقابل 500 بالخارج.


خريطة طريق


في السياق، أعلنت أستراليا عن خريطة طريق من ثلاث خطوات لتخفيف القيود المتعلقة بالفيروس، وإعادة فتح اقتصاد البلاد بحلول يوليو المقبل.
وقال رئيس الوزراء، سكوت موريسون، للصحافيين في كانبرا أمس: «اليوم، نحن نضع أستراليا في وضع يمكنها من خلاله المضي قدماً».
وأضاف: «هدفنا هو التحرك من خلال كل هذه الخطوات للوصول إلى الاقتصاد الآمن من كوفيد 19 في يوليو. في هذه الخطة، نسير قبل أن نركض».


تجربة مختلفة


أوروبياً، بدأت اليونان استعداداتها لاستقبال السياح بعد أن سُمح لبعض الأعمال في صالونات تصفيف الشعر والمكتبات بإعادة فتح أبوابها. ويعتقد رئيس الوزراء، كيرياكوس ميتسوتاكيس، أن بلاده ربما تكون نموذجاً لاستقبال بعض المسافرين هذا الصيف.


وقال إن «تجربة السياحة هذا الصيف ربما تكون مختلفة عن السنوات الأخيرة». وتابع: «أعتقد أنه من الأفضل أن يتم فحص المسافرين قبل صعودهم الطائرات وليس بعد الوصول إلى جهة السفر»، مضيفاً أنه إذا سارت الأمور في اليونان وفقاً للخطة الموضوعة، يمكن أن تبدأ الدولة في الترحيب بالزوار بدءاً من الأول من يوليو المقبل. واقترح أن تكون سياحة الفنادق الصغيرة هي الأنسب والأفضل في العالم بعد وباء «كورونا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات