«حرب شوارع» بين واشنطن وبكين

في ظل تصاعد التوتر وتبادل الاتهامات بين الولايات المتحدة والصين على خلفية فيروس كورونا المستجد، اقترح أعضاء في الكونغرس الأمريكي، أول من أمس، إطلاق اسم طبيب توفي في مدينة ووهان الصينية ولاحقته السلطات، لأنه كشف تهديد فيروس «كورونا»، على الشارع الذي تقع فيه السفارة الصينية في واشنطن. ومن المتوقع أن يثير النص الذي تقدم به مجلسا الكونغرس غضب الصين.

ويقترح النص تسمية الشارع الذي تقع فيه السفارة الصينية في واشنطن «لي وينليانغ بلازا» بدلاً من «انترناشيونال بليس».

وكان لي وينليانغ طبيب العيون البالغ من العمر 34 عاماً، أبلغ زملاءه في نهاية ديسمبر الماضي، بظهور فيروس تاجي في مدينة ووهان، لكن الشرطة الصينية استدعته واتهمته «بنشر شائعات».

وأثارت وفاته بـ«كوفيد 19» في فبراير حزناً وغضباً على شبكات التواصل الاجتماعي وتحول إلى بطل وطني، في ما يتناقض مع وضع المسؤولين المحليين الذين يشتبه بأنهم حاولوا إخفاء مدى خطورة المرض.

وقال السناتور الجمهوري، توم كوتون، المعروف بتشدده حيال الصين: «سنعمل على ألا يتم نسيان اسم لي وينليانغ أبداً، عبر وضعه بشكل دائم أمام سفارة بلده المسؤول عن موت عديدين، وهو أمر حاول لي تجنبه».

وكان أعضاء في الكونغرس اقترحوا في 2014 تسمية الشارع ذاته ليو تشياوبو، على اسم حائز جائزة نوبل للسلام الذي سجن بسبب انتقاداته للنظام الصيني، لكن مجلس النواب رفض مشروع القانون، بعدما أكد الرئيس حينذاك باراك أوباما أنه سيعطله لتجنب تسميم العلاقات بين واشنطن وبكين.

في المقابل، أعلنت الحكومة الصينية، فتح تحقيق في وفاة الطبيب. واقترح بعض الساسة الصينيين تسمية شارع السفارة الأمريكية في بكين باسم إدوارد سنودن، عميل المخابرات الأميركية السابق الذي كشف تجسس سلطات واشنطن على مواطنيها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات