نقص العبوات يسبب تأخيراً في إنتاج لقاح «كورونا»

يتم تطوير أكثر من 100 لقاح للفيروس التاجي بسرعة فائقة في المختبرات في جميع أنحاء العالم، لكن مشكلة العبوات قد تسبب تأخيراً في سلسلة الإمدادات ما يمنح فرصة للفيروس للاستمرار في الانتشار.

قد لا يتمكن مليارات البشر من الحصول على اللقاح المنتظر لفيروس كورونا حتى لو تم إنتاجه بأسرع وقت، وذلك بسبب مشكلة غير متوقعة هي نقص في العبوات الزجاجية المخصصة لهذا النوع من اللقاحات وذلك نتيجة تعطل المصانع وسلاسل الإمداد، وفق تقرير لموقع بزنس إنسايد.

وتصنع عبوات اللقاح من زجاج خاص، وتحوي ما بين 2 مل و100 مل من السائل. وطولها، في المتوسط، 45 ملم بعرض 11.5 ملم.

وعلى هذه العبوات أن تتحمل درجات الحرارة الباردة، والبقاء صالحة في جميع ظروف نقلها في جميع أنحاء العالم.

وتعرف عملية تعبئة اللقاحات في هذه العبوات باسم «التعبئة والانتهاء»، وهي دائماً السبب الرئيسي لتأخير اللقاحات.

وإنتاج ما يقرب من 8 مليارات جرعة من اللقاح، لقاح لكل شخص في العالم، ليس بالأمر الهين خاصة عندما لا يكون هناك ما يكفي من العبوات للجميع.

وقال السير جون بيل، أستاذ الطب في جامعة أوكسفورد، قال لبرنامج «توداي» الإذاعي الذي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي: «لم يتبق سوى 200 مليون عبوة في العالم الآن، لأن الباقي اقتناه من يعملون على اللقاحات».

وأوضح مدير صندوق ويلكوم الائتماني في المملكة المتحدة، جيريمي فارار، للقناة الرابعة الإخبارية هذا الأسبوع: «يبدو أن هناك نقصاً في الزجاج في الوقت الحالي. لذلك إذا كان لا بد من وضع اللقاح في قوارير زجاجية، فعلينا أن نتأكد أولاً من أنها تتوفر لدينا».

وفي الوقت نفسه، حذرت شبكة اللقاحات في المملكة المتحدة، وهي فريق خبراء مفوض من الحكومة، من أن التعبئة والانتهاء غالباً ما تكون سبباً في التأخير في إنتاج اللقاحات.

وقال مارك كوسكا، مخترع حقنة التدمير الذاتي التي ساعدت في الحد من انتقال فيروس نقص المناعة البشرية: «يستغرق تصنيعها أشهراً، والعالم ليس له سوى القدرة على إنتاج الكمية التي تستخدم في العلاجات اليومية فقط».

وأضاف «إذا ذهبنا إلى الصين الآن، أو في الواقع إلى أي مكان في العالم، لطلب مليار عبوة زجاجية لحقن الجميع في أوروبا مرتين، لن يكون بإمكاننا الحصول على الطلب قبل مضي عدة أشهر أو سنوات، وقد أصبح ذلك الحلقة الضعيفة الحرجة في سلسلة التوريد هذه بأكملها».

ويعتقد الخبراء أنه سواء كان اللقاح معبأً في عبوات متعددة الجرعات، والتي يمكن أن تضم من جرعتين إلى عشرين جرعة، أو العبوات ذات الاستخدام الواحد، التي تضم جرعة واحدة فقط، سيؤثر ذلك على مخزون العبوات أيضاً.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات