"منظمة الصحة العالمية" زيادة العنف الأسرى في أوروبا بنسبة 60 %

أعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس، أن الاتصالات بالخطوط الساخنة لمكافحة العنف الأسرى في أوروبا، زادت 60 %.

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، هانز كلوج، إن التوتر والقلق الناجمين عن قيود العزل على مدار أسابيع، جعلا من عدم اليقين والانعزال والخوف، جزءاً من الحياة اليومية للكثيرين.

واستشهد كلوج بتقارير من بلدان كثيرة، بينها بلجيكا وبلغاريا وفرنسا وإيرلندا وروسيا وإسبانيا وبريطانيا، عن زيادة العنف ضد المرأة والرجل، من جانب الشريك الحميم، وكذلك ضد الأطفال.

وقال في مؤتمر صحافي على الإنترنت، من كوبنهاغن «على الرغم من ندرة البيانات، تبلغ الدول الأعضاء، عن زيادة نسبتها 60 %، في مكالمات الطوارئ من نساء تعرضن للعنف من قبل شركائهن الحميمين، في أبريل الماضي، مقارنة بالعام الماضي».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات