القارة السمراء الأقل تضرّراً من الجائحة

تعتبر القارة الأفريقية، منخفضة التأثّر بجائحة «كورونا»، قياساً بما هو الحال في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا. فحتى يوم أمس، حام عدد الإصابات في القارة السمراء، حول الـ 50 ألف إصابة.

فيما بلغت الوفيات في عموم القارة 1959 حالة. وهذه نتائج تعني أن أفريقيا هي القارة الأقل تضرراً من الجائحة. معطيات الـ 50 ألف إصابة في قارة تعدادها مليار ومئتا مليون نسمة، هي أقل من الإصابات في بلجيكا، التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، والتي سجلت أكثر من 50 ألف إصابة، وبلغت وفياتها أكثر من 8300 حالة، أي أربعة أضعاف عدد الوفيات في أفريقيا.

وتشير المعطيات كذلك، إلى تعافي أكثر من 16 ألفاً من المرضى في عموم القارة السمراء حتى الآن. وحتى ظهر أمس، تجاوز عدد المصابين بالفيروس حول العالم، 3 ملايين 752 ألف، توفي منهم أكثر من 259 ألفاً، وتعافى أكثر من مليون و255 ألفاً.

وهذا يعني أن نسبة إصابات أفريقيا، تبلغ 0.13 في المئة من الحصيلة العالمية، فيما تبلغ نسبة الوفيات في أفريقيا 0.75 في المئة، وهي معطيات منخفضة جداً، في الحالتين، علماً بأن نسبة الوفيات قياساً للإصابات، تبلغ عالمياً حوالي 7 في المئة.

نسب منخفضة

وتبلغ نسبة المرضى الذين تماثلوا للشفاء في القارة الأفريقية 32.6 في المئة، وهي قريبة من المعطيات العالمية، حيث بلغت نسبة المتعافين من المرضى 33.4 في المئة من حالات الإصابة.

وتتصدر جنوب أفريقيا دول القارة في عدد الإصابات، بـ 7.572 حالة، منها 148 وفاة، تليها غانا بـ 2.719 إصابة، منها 18 حالة وفاة، ثم الكاميرون بـ 2104 إصابات، منها 64 وفاة، وساحل العاج بـ 1.464، منها 18 حالة وفاة.

تأتي بعدها السنغال وجيبوتي وتونس، وهذه الدول الثلاث تجاوزت حاجز الألف بعدد قليل، فيما تشهد دول باقي القارة، أقل من هذه الأعداد، نزولاً حتى إلى ما هو أقل من 50 حالة إصابة، وهذا ينطبق على 12 دولة أفريقية. ومن اللافت، أن هناك 19 دولة أفريقية، شهد كل منها أقل من 10 وفيات، منها 10 دول لم تشهد أي حالة وفاة جراء الفيروس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات