أفريقيا.. الهجمات المسلحة تتواصل وتشاد تحقق طفرة في مكافحة الإرهاب

تواصل منحنى الهجمات الإرهابية في قارة أفريقيا في الصعود، في محاولة من التنظيمات الإرهابية بالقارة لاستغلال انشغال العالم بأزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وقد عانت 14 دولة أفريقية خلال شهر أبريل الماضي من الهجمات الإرهابية، كانت دولة الكونغو في طليعة الدول التي تضررت من تلك العمليات.

وبموازاة ذلك تتواصل جهود دول القارة السمراء في مكافحة الإرهاب، وجاءت دولة تشاد على رأس الدول التي حققت طفرة في عمليات مكافحة التنظيمات الإرهابية خلال شهر أبريل، وذلك بعد عمليات لقواتها استطاعت من خلالها تصفية أكثر من ألف عنصر إرهابي.

ورصد تقرير حديث صادر عن مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، في القاهرة، أبرز العمليات الإرهابية وجهود مكافحة الإرهاب في القارة الأفريقية لشهر أبريل، لتتبع خط سير الجماعات الإرهابية، والخروج بتوصيات وتقديرات للموقف الأمني الحالي والمستقبلي في القارة الأفريقية.

وطبقاً للتقرير فقد شهدت 14 دولة هجمات إرهابية، بواقع 47 هجوماً تسببت في وفاة 499 شخصاً. فيما جاء تنظيم بوكوحرام في طليعة الجماعات التي تسببت في إسقاط أعداد أكبر من الضحايا.

وذكر تقرير ماعت أن أكثر الأقاليم تضرراً هو إقليم غرب أفريقيا بواقع 166 ضحية (بنسبة 40.58% من النسبة الكلية لضحايا الشهر)، وذلك نتيجة 12 عملية معلناً عنها في خمس دول.

فيما جاءت جمهورية الكونغو الديمقراطية في طليعة الدول التي أثرت عليها الهجمات الإرهابية، وسقط فيها ما يصل إلى 114 شخصاً (بنسبة 27.87% من ضحايا الشهر)، بعد 8 عمليات.

بينما جاءت دولة تشاد في طليعة الدول التي استطاعت إسقاط أكبر عدد من العناصر الإرهابية بما يزيد على ألف عنصر.

وقال رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، أيمن عقيل، إن هناك حاجة لتكثيف الجهود المحلية والدولية في إقليم وسط أفريقيا لوقف الجماعات الإرهابية في دولة الكونغو الديمقراطية التي عاد العنف المسلح فيها مرة أخرى بعد أن هدأ لعدة شهور، منذ الانتخابات الرئاسية العام الماضي.

وعلى صعيد آخر، أضاف عقيل، أن عمليات حركة الشباب في الصومال تتزايد بشكل مريع، حتى وصلت إلى 18 عملية إرهابية هذا الشهر، وهو ما يوجب على الاتحاد الأفريقي ضرورة توجيه مزيد من الدعم العسكري من خلال قوات «أميصوم».

وثمن عبد الرحمن باشا، وهو باحث أول بوحدة الشؤون الأفريقية والتنمية المستدامة بالمؤسسة، ضمن التقرير، الجهود المعلنة التي تقوم بها دولة تشاد في مكافحة الإرهاب، التي أوقعت منهم ألف شخص، وأوصى باشا بمزيد من التنسيق مع دولة تشاد في عمليات مشتركة لمواجهة بوكو حرام في بحيرة تشاد، وغرب أفريقيا عموماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات