أحلام أردوغان تتحطم على صخرة الجيش الليبي في «الوطية»

صد الجيش الوطني الليبي، أمس، أعنف هجوم من نوعه، نفذه المرتزقة الأتراك وميليشيات محلية للسيطرة على قاعدة الوطية الجوية، جنوب غرب طرابلس.

وقالت مصادر عسكرية لـ«البيان» إن جماعات مسلحة من مناطق مجاورة للقاعدة، قادت هجوماً عنيفاً من ثلاثة محاور، نجحت قوات الجيش في التصدي له، وكبدت مرتزقة أردوغان خسائر كبيرة بعد معارك عنيفة استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وجاء الهجوم بعد ساعات من إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه في انتظار أخبار سارة من ليبيا وحلمه بالسيطرة على القاعدة الجوية في ليبيا الوطية.

وأشارت المصادر العسكرية أن أردوغان كان يقصد بالأخبار السارة، سيطرة مرتزقته والميليشيات الإرهابية على قاعدة الوطية الجوية ذات الموقع الإستراتيجي المهم في غرب البلاد وعلى مستوى المثلث الحدودي مع تونس والجزائر.

وأعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش أن سلاح الجو استهدف غرفة العمليات الرئيسية للمرتزقة الأتراك في مدينة زوارة الساحلية المتاخمة للحدود مع تونس، وشن سلاح الجو عدداً من الغارات على الجماعات المسلحة أثناء هجومها على القاعدة مكبداً إياها خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.

رهان تركي

وكان شهود عيان رصدوا تحشيدات واسعة تقوم بها المرتزقة والميليشيات المحلية في عدة مناطق بهدف شن هجوم مفاجئ على قاعدة الوطية الجوية، فيما أشارت المصادر إلى تحشيدات أخرى بهدف الهجوم على مدينة الأصابعة القريبة من مدينة غريان.

إلى ذلك، أعلن الجيش الوطني أن وحداته حققت تقدماً في منطقة القره بولي شرق طرابلس وأنه بات يبعد الآن كيلومترين فقط عن منطقة شاطئ القره بولي. وأوضح المنذر الخرطوش عضو مكتب الإعلام بغرفة عمليات الكرامة أن الجيش شن عملية على منطقة الزياينة ودمر واستولى على عدد من المركبات العسكرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات