إسرائيل تتحدّث عن إنجاز لقاحي مهم ضد "كورونا"

قال وزير الجيش الإسرائيلي نفتالي بينيت إن إسرائيل نجحت في عزل جسم مضاد مهم لفيروس كورونا في معملها الرئيسي للأبحاث البيولوجية، واصفاً الخطوة بأنها "إنجاز مهم" في التوصل لعلاج محتمل لجائحة كورونا.

وصرح بينيت في بيان بأن "الجسم المضاد أحادي النسيلة"، الذي طوره المركز الإسرائيلي للأبحاث البيولوجية، يمكنه "تحييد (فيروس كورونا المسبب للمرض) داخل الأجساد الحاملة له". وأضاف البيان أن بينيت زار المركز أمس الاثنين حيث تلقى إفادة بشأن "إنجاز مهم في العثور على علاج لفيروس كورونا".

ونقل البيان عن شموئيل شابيرا مدير مركز الأبحاث البيولوجية قوله إنه يجري إعداد براءة اختراع لتركيبة الجسم المضاد وبعدها سيبدأ البحث عن شركة مصنعة عالمية لإنتاجه على نطاق واسع.

ويقود مركز الأبحاث البيولوجية الجهود الإسرائيلية لتطوير علاج ولقاح لفيروس كورونا وهو ما يشمل فحص دم المتعافين من مرض كورونا.

وينظر للأجسام المضادة، بروتينات النظام المناعي الناتجة عن التعافي بنجاح من فيروس كورونا، في هذه العينات على أنها شديدة الأهمية لابتكار علاج محتمل.

وورد أن الجسم المضاد الذي عزله مركز الأبحاث أحادي النسيلة مما يعني أنه مأخوذ من خلية واحدة متعافية ومن ثم فإن قيمته أعلى في التوصل لعلاج. وذكرت مجلة (ساينس دايركت) في عددها الصادر في مايو أنه يجري تطوير علاجات للفيروس من أجسام مضادة متعددة النسائل أي أنها مأخوذة من خليتين أو أكثر مختلفة السلالة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات