بريطانيون يلتفّون على الإغلاق بأساليب طريفة

يبدو أن بعض البريطانيين بدأوا يملّون من البقاء في المنازل، والالتزام بقواعد الإغلاق العام، الذي فرضته الحكومة، للحد من انتشار فيروس «كورونا». شرطة مدينة شيفيلد شمالي إنجلترا، تلقت اتصالاً من عدد من جيران حانة للإبلاغ عن تجمع زبائن فيها، في خرق لإجراءات الإغلاق، وتوجهت الشرطة لتجد رواد المكان مختبئين في الخزائن والحمامات، فحررت غرامات على الرواد والمالك، وأمرت بإغلاقها.

إبلاغ عدد من سكان مدينة شيفيلد، بما حصل، ليس الاتصال الوحيد الذي تتلقاه الشرطة منذ بدء فرض إجراءات الحجر. وتلقت الشرطة 194000 مكالمة، تم الإبلاغ فيها عن أشخاص كسروا قواعد الإغلاق العام. هذا الرقم الكبير من الاتصالات، جعل إدارة الشرطة تدعو المواطنين إلى التوقف عن الإبلاغ عن جيرانهم، أو نشر صور لتجمعاتهم على صفحات الفيسبوك، مبرّرة ذلك، بهدف الحفاظ على العلاقات الاجتماعية التي ستتضرر بعد انتهاء شهور الإغلاق، والعودة إلى الحياة الطبيعية، كما استنكرت الشرطة قيام بعض الناس بالتبليغ عن جيرانهم لتسوية نزاعات قديمة.

وعلى الطريق السريع، أوقفت الشرطة البريطانية عشرات المركبات، بسبب تنقل أصحابها من دون تصريح، وبسرعة تجاوزت الحد المسموح به، ولكن اللافت، كان ذرائع السائقين لتجنب الغرامة، فمنهم من قال إنه لم يسمع من قبل بإجراءات الحكومة، ومنهم من قال إنه كان يقود بسرعة كبيرة، هرباً من فيروس «كورونا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات