قصة خبرية

اللصوص «يبدعون» في زمن «كورونا»

لم تمنع جائحة «كورونا»، اللصوص في الولايات المتحدة، من العمل على ابتكار أساليب جديدة للنصب على الضحايا، والذين ربما يكون بعضهم من المصابين أو المتضررين بالفيروس. وأصبح المحتالون أكثر إبداعاً وصارت أساليبهم وحيلهم أكثر استهدافاً. ما يريدونه من الناس هو ما يريدونه دائماً: المعلومات الشخصية والأموال.

ومع إصدار الحكومة الأمريكية شيكات المساعدات التي تستهدف تخفيف حدة أزمة كورونا بعد أن فقد الملايين وظائفهم، جاء دور المحتالين الذين عمدوا لتوجيه رسائل إلكترونية أو اتصالات هاتفية تقول: «أنت مؤهل لمنحة بسبب أزمة كورونا، ويؤكدون أنهم يمكنهم مساعدتك في الحصول على المنحة، وهم في الواقع يريدون بياناتك الشخصية».

وتتنوع العروض الوهمية من لقاحات وعلاجات ومساعدات طبية ومطهرات للأيدي وأقنعة بأسعار خيالية. وقد تظهر على البريد الإلكتروني رسالة تدعو للنقر للحصول على معلومات، وقد يكون هناك ملف ضار يدمر جهاز الكمبيوتر الخاص بك. وهناك عروض مزيفة مثل إجراء اختبار فيروسي بالمنزل، لكنهم يطلبون أن تفصح عن بياناتك، والتي من بينها أرقام الحساب البنكي، وقد تم إعداد الرسالة بحيث تبدو وكأنها قادمة من وزارة شؤون قدامى المحاربين في الحكومة الأمريكية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات