رفع متفاوت للعزل في أوروبا وتمرّد على القيود في أمريكا

جموع من الناس يخرجون إلى الشوارع في جزيرة غران كناريا الإسبانية بعد الرفع التدريجي لإجراءات العزل | رويترز

يستمر رفع إجراءات العزل في عدد من دول العالم بسرعات متفاوتة لتجنب انتشار فيروس كورونا.

وعلى الرغم من ارتفاع أعداد الضحايا، تتقدم الولايات الأمريكية، على طريق رفع إجراءات الحجر.

وبدأت أكثر من 35 من الولايات الأمريكية الخمسين، رفع إجراءات العزل الصارمة التي فرضتها، أو باتت على وشك القيام بذلك، بينما تتضاعف التظاهرات «لإعادة فتح أمريكا» في جميع أنحاء البلاد.

وفي تعبير عن ضيقهم ذرعاً بإجراءات العزل، تظاهر الآلاف في كاليفورنيا، مرتدين قبّعات كُتبت على بعضها رسائل مؤيّدة للرئيس دونالد ترامب.

وهتف المتظاهرون: «افتحوا كاليفورنيا!». وكُتب على لافتات: «كلّ الوظائف ضروريّة»، «الحرّية ضروريّة».

وقال الحاكم غافن نيوسوم، إنّه يتفهّم الإحباط الذي دفع إلى الاحتجاجات، وقلَق المتظاهرين ، مشيراً إلى أنّه سيصدر عنه في الأيام المقبلة إعلانٌ بشأن إجراءات الحجر.

كما نُظّمت احتجاجات مماثلة في لوس أنجليس وشيكاغو ونيويورك. وفيما سجّلت الولايات المتّحدة أكثر من 1800 وفاة إضافيّة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة، قال ترامب، إنه يأمل أن تظل حصيلة وفيات فيروس كورونا في بلاده أقل من 100 ألف شخص.

رفع تدريجي

في المقابل، وفيما يتأكّد انحسار الوباء تدريجياً في عدد من الدول الأوروبية، تدفع الرغبة في تجنب موجة جديدة من الإصابات، الحكومات إلى رفع إجراءات الحجر تدريجياً ببطء.

وقرّرت إيطاليا وإسبانيا وفرنسا، ومع الانحسار الواضح للوباء رفع إجراءات العزل تدريجياً وبحذر كبير.

في الأثناء، ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد التي تم تشخيصها رسمياً في أوروبا إلى مليون ونصف، أي أقل بقليل من نصف عدد الإصابات في العالم.

وبعدد الإصابات الذي يبلغ مليوناً و506 آلاف و853، والوفيات 140 ألفاً و260، باتت أوروبا القارة الأكثر تضرراً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات