استمرار انخفاض الإصابات بكورونا في كوريا الجنوبية وفنزويلا تمدّد "حال التأهّب"

سجلت كوريا الجنوبية اليوم الأحد  32 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع اجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 10 آلاف و 512 شخصا.

وأعلن مركز كوريا الجنوبية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن البلاد سجلت لليوم السابع على التوالي عدداً من الحالات الجديدة يبلغ 50 حالة أو أقل، وهو انخفاض حاد من ذروة الاصابة يوم 29 فبراير، والذي بلغ عدد الحالات فيه 909 أشخاص.

وذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية أن السلطات الصحية مع ذلك لا تزال في حالة تأهب قصوى بشأن الإصابات الجماعية في الكنائس والمستشفيات، وكذلك الحالات الجديدة القادمة من الخارج.

وأضاف المركز أن عدد الوفيات الناتجة عن الاصابة بفيروس كورونا، الذي ظهر في الصين أواخر العام الماضي، ارتفع إلى 214  حالة بعد تسجيل 3 حالات وفاة جديدة.

وبلغ عدد المرضى الذين خرجوا من الحجر الصحي بعد تعافيهم بشكل كامل 7368 حالة، بزيادة 125 عن اليوم السابق.

وفي فنزويلا، أعلنت الحكومة أمس السبت أنّها مدّدت لثلاثين يومًا "حال التأهّب" التي كان أُعلِن عنها في 13 مارس، وذلك في محاولة لوقف انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

وقالت نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز في خطاب بثّه التلفزيون الحكومي "يجب أن نُواصل الحجْر الذي استجاب له شعبنا بانضباط كبير وتضحيات كبيرة".

تقول حكومة الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو إنّه تمّ تسجيل 175 إصابة مؤكّدة بكوفيد-19 فضلًا عن تسع وفيّات في فنزويلا منذ بداية مارس. غير إنّ زعيم المعارضة خوان غوايدو يتّهم السلطات بـ "الكذب بوقاحة" وبإخفاء العدد الفعلي للمصابين.

وفي محاولة لكبح تطوّر الفيروس، أصدر مادورو مرسومًا في 17 مارس يقضي بفرض حجْر شبه تامّ على نحو ثلاثين مليون فنزويليّ.

وأغلِقت المدارس وعُلّقت كل الرّحلات الجوّية تقريبًا من فنزويلا وإليها، بينما تمّ الإبقاء فقط على الأنشطة "الأساسية" مثل محلات السوبر ماركت والخدمات الطبّية.

ولا يُسمح للمواطنين بالتنقّل سوى لشراء حاجيّات أو زيارة طبيب.
جدي/جص

 

 

كلمات دالة:
  • كوريا الجنوبية،
  • الصين،
  • فنزويلا،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات