الرئيس البرازيلي ينتهك قيود كورونا

أثار الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو ضجة مجدداً بتجاهله توصيات حكومته بشأن الالتزام بالتباعد الاجتماعي للحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد-19) في البلاد، وذلك في الوقت الذي تجاوزت فيه الوفيات في البرازيل جراء الفيروس حاجز الألف، كما سجلت البلاد أكثر من 20 ألف إصابة.

ونشر إدواردو بولسونارو، نجل الرئيس، مقطع فيديو على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي ظهر فيه والده داخل أحد مخابز العاصمة برازيليا مساء أول من أمس.

كما ظهر الرئيس البرازيلي، الذي ينتمي لتيار اليمين، وهو يأكل ويشرب، وقد وقف وسط عدة أشخاص لالتقاط صور. ولم يكن بولسونارو يرتدي قناع الوجه (الكمامة) على عكس بعض من ظهروا معه في الفيديو.

وبمقتضى القيود المحلية التي فرضتها الحكومة من أجل الحد من تفشي فيروس «كورونا»، يسمح للمخابز فقط ببيع منتجاتها من خلال طلبات خارجية، بحسب ما أورده موقع «جي 1» الإخباري.

وقال الموقع إن بولسونارو شوهد أمس وسط جماهير في برازيليا. وأعرب بعض السكان عن احتجاجهم ضد ما فعله الرئيس بقرع الأواني بصوت مرتفع من شرفات منازلهم.

واعتاد البرازيليون الإعراب عن احتجاجهم ضد ما يرونه تقاعساً وتهاوناً خطيراً من الرئيس في مواجهة وباء «كورونا» على مدار أكثر من أسبوعين.

وخفف الرئيس من لهجة خطابه في الفترة الأخيرة، ولكنه تصدر عناوين الصحف عندما قلل من أهمية فيروس «كورونا» باعتباره إنفلونزا طفيفة، ودعا إلى «العودة إلى طبيعته».

وصارت البرازيل الليلة الماضية أول دولة في أمريكا اللاتينية تتجاوز حاجز الألف وفاة جراء الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد.

 

كلمات دالة:
  • جاير بولسونارو ،
  • البرازيل ،
  • الرئيس،
  • فيروس كورونا ،
  • أمريكا اللاتينية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات