دراسة تشكك في عدد إصابات «كورونا» المعلنة في النمسا

أشارت دراسة عن حالات الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد (كوفيد-19) التي لم يتم الإبلاغ عنها في النمسا، إلى وجود عدد من المصابين أكثر بكثير مما تظهره الإحصاءات الرسمية.

وقال معهد «سورا» لاستطلاعات الرأي، اليوم الجمعة، إنه مقارنة بنحو 8500 شخص تم تشخيص إصابتهم رسمياً بالفيروس في بداية أبريل الجاري، ربما كان هناك نحو 28 ألفاً و500 مصاب بالفعل، أي حوالي 0.33 في المئة من إجمالي التعداد السكاني.

وأضاف المعهد أن الفجوة كبيرة بين الحالتين، وقد تتراوح بين 10 آلاف و200 و67 ألفاً و400، يفترض أنهم مصابون.

وقال وزير البحث العلمي هاينز فاسمان: «العدد أكبر مما نتوقع... بالقطع لسنا في الجانب الآمن بعد».

ويشير معدل الإصابات المتوقع إلى انخفاض معدل المناعة لدى السكان.

وتابع فاسمان إنه في حال لم يتسنّ منع حدوث إصابات جديدة، قد يحدث نمو متسارع جديد في عدد الحالات.

وفي إطار الدراسة، أخضع المعهد نحو 1500 شخص لفحوص من أجل تحديد ما إذا كانوا أصيبوا بالفيروس من عدمه.

وقال كريستوف هوفنجر، الخبير بالمعهد إن هذه المعلومات ما هي إلا جزء يسير في الأبحاث الخاصة بفيروس «كورونا» المستجد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات