عربات الخيول تُطعم المسنين في فيينا

حلّ فيروس «كورونا» فلم تجد عربات الخيول الشهيرة في فيينا بداً من التوقّف عن أخذ السياح في جولات قصيرة، إلّا أنّها امتهنت وظيفة توصيل الطعام إلى المسنين القابعين في المنازل. تشارك عربات الخيول أو «فياكر»، كما يطلق عليها في فيينا، في مبادرة لتوصيل الطعام في إحدى المناطق المركزية أطلقها فندق إنتركونتيننتال، فبدلاً من تقديم الطعام للضيوف، تقدّم مطابخ الفندق 200 إلى 300 وجبة يومياً للمسنين ممن يقطنون المنطقة.

يشرف متطوعون يستخدمون كل أنواع المركبات ووسائل النقل، على توصيل الطعام، بينهم كريستيان غيرزبيك، سائق إحدى عربات «فياكر»، الذي يرى أنّه يعيّن عليه تحريك الخيول لأنّها تريد الخروج بعد انقضاء الشتاء، مع توقف حركة الأعمال التجارية. يقول غيرزبيك: «لذلك فكرت بأنه يجب علينا دمج ذلك مع عمل مفيد لمن يحتاج إليه». تمثّل هذه المبادة شريان حياة للمسنين المستفيدين منها، إذ تشير أنيليسه نيبنفوهر، إلى أنّ عمليات التسليم كانت رائعة، لافتة إلى أنّها طلبت من الرجل على الهاتف شكر كل أعضاء الفريق.

وتشير المديرة العامة لفندق إنتركونتيننتال، بريجيت تراتنر، إلى أنّ سائقي العربات كانوا أول من استجاب للدعوة إلى التطوع من أجل تسليم الطعام، فضلاً عن سائقي سيارات وراكبي الدراجات الهوائية. تقول تراتنر: «عندما بدأت أزمة فيروس «كورونا» فكرنا تلقائياً: هل هناك أي طريقة يمكننا المساعدة من خلالها؟». ويخطط الفندق للمضي في المشروع، إذ سيوزّع الوجبات على الموظفين في مستشفى رودولفستيفتونغ القريب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات