أمريكا.. الجبهة الرافضة لتخفيف القيود تتسع

تتسع الجبهة الرافضة لتخفيف القيود الخاصة بمنع تفشي فيروس «كورونا» على الرئيس الأمريكي، حيث أكد مسؤول صحي بارز أن هذا الوقت ليس المناسب للانسحاب، بل وقت تكثيف الإجراءات التي حققت تأثيراً إيجابياً في مكافحة الوباء.

وقال أنتوني فوسي، أحد كبار مسؤولي الصحة العامة في الولايات المتحدة، إن هناك دلائل تظهر أن جهود الحد من تفشي فيروس «كورونا» في بلاده، بما في ذلك التباعد الاجتماعي، حققت تأثيراً مطلوباً وتساعد على وقف تفشي الفيروس الشرس. وقال فوسي اليوم الأربعاء في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز: «بدأنا نرى بصيص أمل». وحذر من أن عدد الوفيات سوف يستمر في الارتفاع، لأن الرقم المعلن يقل عن معدل العدوى كثيراً. وأشار إلى أن نيويورك، البؤرة الحالية للجائحة في الولايات المتحدة، بدأت تشهد تراجعاً في الحالات الأكثر صعوبة.

وحذر فوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، من أنه لا يزال من السابق لأوانه رفع القيود، وسط تزايد علامات الضغوط على الاقتصاد، بما في ذلك البطالة المتصاعدة. وقال: «نحتاج إلى مواصلة الضغط على استراتيجية التخفيف، حيث لا يوجد شك في أن لها تأثيراً إيجابياً، ليس هذا هو الوقت المناسب للانسحاب على الإطلاق، إنه وقت التكثيف».

ويضغط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل متزايد لإعادة استئناف النشاط الاقتصادي في أقرب وقت ممكن، ويتطلع المسؤولون إلى احتمال تخفيف بعض القيود الشهر المقبل في بعض المناطق. وسجلت الولايات المتحدة ما يقرب من 400 ألف حالة إصابة بفيروس «كورونا»، بالإضافة إلى12911 حالة وفاة، وفقاً لإحصاءات جامعة جونز هوبكنز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات