الهنود يتحدون «ظلام كورونا» بالمصابيح والشموع

أطفأ ملايين الهنود، الأنوار في بيوتهم، وخرجوا إلى الشرفات وأمام أبواب منازلهم، حاملين المصابيح اليدوية والشموع والكشافات، استجابة لدعوة رئيس الوزراء ناريندرا مودي بإطفاء الأنوار تسع دقائق، وإشعال المصابيح والشموع إظهاراً للتضامن من أجل «تحدي ظلام» أزمة فيروس كورونا.

واستجاب الهنود وأطفأوا الأنوار في أنحاء البلاد. وأطلق البعض ألعاباً نارية وقرعوا الطبول وأخذوا يصفقون ويرددون هتافات ضد فيروس «كورونا». ووقف بعض السكان في بعض المدن الكبيرة، مثل مومباي ونيودلهي، في الشرفات وأخذوا ينشدون أغنيات وطنية. وأشاد كثيرون من أنصار مودي بعرض الأضواء، من خلال مشاركة صور على «تويتر» لأحيائهم، وشبهوه بمهرجان الأنوار الهندوسي السنوي «ديوالي». في المقابل، أثار الحدث انتقادات من أناس طالبوا باتخاذ إجراءات لمساعدة ملايين العمال المؤقتين الذين فقدوا سُبل كسب قوتهم بسبب إجراءات العزل العام.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات