فك لغز تفشي الفيروس في الولايات المتحدة

أثار الانتشار واسع النطاق لحجم الإصابات بفيروس «كورونا» (كوفيد - 19) بالولايات المتحدة، وسرعة اختراقها جسد المجتمع الأمريكي، الكثير من التساؤلات حول أسباب هذا التفشي، الذي يتوقع معه أن يقتل مئات الآلاف من الأمريكيين.

وفي محاولة لحل هذا اللغز، كشف خبراء بالولايات المتحدة، أن الفيروس دخل مرحلة جديدة، بسبب التدفق في حركة السفر الدولية، والتي اعتبرت نقطة انطلاق للمرض الفتاك للبشر، والذي تسبب في إصابة الاقتصاد العالمي في مقتل.

وأظهرت بيانات المسافرين القادمين إلى الولايات المتحدة من الصين، بين ديسمبر وفبراير الماضيين، عندما أخذ الانتشار الكبير للمرض في الولايات المتحدة، أن هناك 759 ألفاً و493 شخصاً دخلوا الأراضي الأمريكية.

وقال الخبير بمؤسسة مايو كلينيك الطبية الأمريكية، د. فيناياك كومر، إن هذا رقم مذهل، كونه حدث في فترة قصيرة، ويظهر كيف أصبح العالم أكثر تشابكاً، وأن الفيروسات تقفز عبر الحدود.

وتضمنت البيانات أن المسافرين القادمين من الصين، كان بينهم أكثر من 228 ألف أمريكي عائدين لوطنهم، ومئات الآلاف من الصينيين القادمين في رحلات عمل أو دراسة أو سياحة، أو زيارات عائلية، حسب شبكة «إيه بي سي». ولفت الخبراء إلى أن غالبية هؤلاء المسافرين، ربما توجهوا للمدن ذات الكثافة السكانية المرتفعة، مثل نيويورك وسياتل ولوس آنجلس، إلى جانب مدن أخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات