تقارير البيان

الفيروس ينعش سوق «الحانوتية» في الولايات المتحدة

وجد العاملون في مجال دفن الموتى أو «الحانوتية» في الولايات المتحدة باباً واسعاً للرزق بسبب تفشي فيروس كورونا، مع تزايد أعداد حالات الوفاة من جراء الإصابة بالفيروس بمعدل ألف حالة يومياً على مستوى الولايات.

ولقي أصحاب محال تجهيز ودفن الموتى في بعض المدن الأمريكية، وخصوصاً في نيويورك، التي تعد بؤرة لتركز الإصابات، طلباً كبيراً على خدماتهم لم يشهدوه منذ عقود بسبب الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس.

وبسبب تزايد أعداد الجثث بسرعة، بات مسؤولو مدينة نيويورك يبحثون عن أماكن إضافية خارجها لاستخدامها مواقع للدفن. وقامت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاغون» بتوفير نحو 100 ألف كيس للجثث بعد أن طلبت ذلك إدارة الطوارئ الفيدرالية.

وقال مايك لانوت، مدير اتحاد شركات خدمات الدفن والجنائز في ولاية نيويورك، والذي يضم 1700 شركة، إن كميات الجثث والتوابيت تتراكم بصورة يومية من دون أن تكون هناك مدافن كافية، حيث اكتظت المدافن الحالية ولم تعد بها أماكن للمزيد، وهو ما جعل التوابيت باقية من دون دفن ما بها من جثث، بما يمثل مشكلة كبيرة على الصحة العامة.

ويأتي «انتعاش» سوق دفن الموتى وخدمات الجنائز، بينما كشفت إحصائيات وزارة العمل الأمريكية عن أن نحو 6ر6 ملايين شخص انضموا خلال أسبوع واحد لطابور العاطلين عن العمل والمطالبين بإعانات من الحكومة الفيدرالية، بسبب الالتزام بتعليماتها بالبقاء في المنزل، وبالتالي فقدوا وظائفهم.

وأظهرت البيانات أن أكثر من 80 % من الأمريكيين في نحو 39 ولاية صدرت إليهم التعليمات بالبقاء في منازلهم لاحتواء تفشي الوباء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات