كورونا.. الصين تدق ناقوس الخطر مجدداً

china

شهدت الصين تسجيل 4 حالات وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا خلال آخر 24 ساعة. فيما تواجه خطراً متزايداً لتفشي فيروس كورونا المستجد بسبب ارتفاع حالات الإصابة الوافدة من الخارج.

وأفادت اللجنة الصحية الوطنية في الصين، في بيان، تسجيل 31 إصابة جديدة بالفيروس، 29 منها من خارج البلاد. وأضافت بأن مدينة ووهان سجلت وفاة 4 أشخاص خلال آخر 24 ساعة، لافتة إلى أن ألفاً و727 شخصاً ما زالوا يخضعون للعلاج، وأن 163 شخصاً غادروا المشفى بعد تعافيهم. وبهذه الأرقام، ارتفع عدد الإصابات بالفيروس في الصين إلى 81 ألفاً و620، والوفيات إلى 3 آلاف و322، مقابل تماثل 76 ألفاً و571 شخصاً للشفاء. وبهذا يصل إجمالي عدد الإصابات في البلاد حتى الآن إلى 81620 إصابة، والوفيات إلى 3322 شخصاً.

وأوضحت السلطات الصينية اليوم الجمعة، أن البلاد تواجه خطراً متزايداً لتفشي فيروس كورونا المستجد بسبب ارتفاع حالات الإصابة الوافدة من الخارج.

وأشار مي فنغ، الناطق باسم لجنة الصحة الوطنية، إلى أن زيادة عدد الحالات الوافدة يجعل الصين «تواجه مخاطر حالات العدوى المحلية المتناثرة، بل وانتقالاً محلياً للمرض».

قررت بكين وضع منطقة يقطنها حوالي 600 ألف شخص في مقاطعة هينان وسط البلاد في الحجر الصحي، إثر إصابة امرأة زارتها بفيروس كورونا، فيما تخشى السلطات موجة تفشٍ جديدة للوباء، بعد أن ساد الاعتقاد مؤخراً أن الصين التي شهدت أول إصابة بكوفيد-19 نهاية العام الماضي، قد تمكنت من احتوائه.

ووضعت السلطات الصينية حوالي 600 ألف شخص وهم سكان منطقة جيا في مقاطعة هينان (وسط) في الحجر الصحي، بعد اكتشاف إصابة امرأة زارتها بوباء كوفيد- 19، في حين تخشى البلاد من موجة عدوى داخلية جديدة.

ويبدو أن الصين، التي شهدت أول إصابة بفيروس كورونا المستجد نهاية العام الماضي، تمكنت من احتواء الوباء إلى حد كبير. لكن السلطات تعرب عن قلقها من عودة المرض إلى أراضيها وخاصة عبر القادمين من الخارج.

وأعلنت محافظة جيا، الواقعة على بعد حوالي 800 كلم من بكين الأربعاء، أن سكانها لم يعد بإمكانهم مغادرة منازلهم دون تصريح.

لكن يسمح، بموجب تعميم نشر عبر الإنترنت، للأشخاص الذين بحوزتهم تصريح خاص فقط التوجه إلى عملهم، كما يمكن للمركبات السير بالتناوب بحسب رقم لوحتها.

وتبين أن امرأة زارت المحافظة مصابة بالمرض وفق التحاليل التي أجرتها بعد أن اختلطت بطبيب لم تظهر عليه أعراض المرض، وفقاً للسلطات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات