الوفيات تتجاوز الـ51 ألفاً.. ولا إصابات محلية جديدة في الصين

مليون إصابة بـ«كورونا»

مسعفة تفحص أحد الإعلاميين في موسكو | أ.ف.ب

انتقل فيروس كورونا في تفشيه من خانة مئات الآلاف من المصابين ليصبح الوباء «المليونير» الأول منذ مطلع القرن الواحد والعشرين مع تجاوز عدد الإصابات مليون شخص حول العالم، حاصداً أرواحاً بينها رضيع في أسبوعه السادس بالولايات المتحدة ليصبح أصغر الضحايا الـ51 ألفاً الذين أودى المرض بحياتهم عالمياً، في حين تتجه دول العالم إلى تشديد إجراءاتها أكثر فأكثر لوقف تفشي هذا الوباء.

حيث تعهدت الحكومة البريطانية بزيادة ضخمة في فحوص «كورونا» بينما فرضت اليونان الحجر الصحي على مخيم بعد تأكد إصابة مهاجرين بالفيروس بينما فرضت تايلاند حظر تجوال شاملاً.وتجاوز عدد الإصابات حول العالم بالفيروس المليون في حين تعافى منه أكثر من 210 آلاف حالة وتوفي جراءه 51 ألفاً و283 شخصاً.

وسجلت الولايات المتحدة وحدها 215 ألف حالة إصابة.. فيما بلغ عدد الوفيات في إيطاليا أكثر من 13 ألف شخص وإسبانيا تسعة آلاف والولايات المتحدة خمسة آلاف وفرنسا أربعة آلاف شخص.
ارتفاع كبير

وتستعد الولايات المتحدة لارتفاع كبير في عدد المصابين. وتم تسجيل أكثر من 500 ألف إصابة بالفيروس في أوروبا أي أكثر من نصف إجمالي الإصابات في العالم.وأمام هذه التطورات، وعد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بزيادة الفحوص للكشف عن المصابين بالفيروس بعد أن تعرضت حكومته لانتقادات لبطئها، بالمقارنة بحكومات أوروبية أخرى.
حجر صحي

وفي اليونان، أعلنت وزارة الهجرة أن السلطات فرضت الحجر الصحي على مخيم للمهاجرين.من جهته، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن شهر أبريل عطلة مدفوعة الراتب في البلاد.

على صعيد آخر، قدمت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، اعتذارات لإيطاليا على تأخر رد فعل الاتحاد بشأن تفشي الوباء، وأعلنت أن الاتحاد الأوروبي سيخصص حتى 100 مليار يورو للدول الأكثر تضرراً بدءاً بإيطاليا.

حظر تجوال
آسيوياً، أعلنت تايلاند حظر تجوال شاملاً من اليوم الجمعة بهدف الحد من انتشار الفيروس.وسجلت الصين أقل من حالات الإصابة الجديدة الواردة من الخارج أمس، مشددة القيود على الحركة في بعض المناطق.
من جهته، أكد البرلمان الإيراني، إصابة رئيسه علي لاريجاني، بالفيروس. إلى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الفلبينية أمس وفاة سفيرتها في لبنان بيرنارديتا كاتالا، بعد إصابتها بالفيروس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات