نسبة إصابة الشباب بكورونا تفاجئ الأطباء في نيويورك

تفاجأ الأطباء وغيرهم من العاملين في القطاع الطبي في ولاية نيويورك بأن معدلات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بين الشباب مرتفعة وليست كما هو شائع بأن كبار السن هم الأكثر إصابة بالمرض، وفق تقرير نشرته وكالة بلومبيرغ الخميس.

وتكشف البيانات الرسمية الصادرة عن إدارة الصحة بمدينة نيويورك، أن هناك على الأقل مريض بالفيروس من بين كل خمسة مرضى من فئة الذين أعمارهم تقل عن 44 عاما.

وتشير أرقام منظمة الصحة العالمية إلى أن 10 إلى 15 في المئة من الحالات المسجلة عالميا هي لبالغين أعمارهم من دون الـ 50 عاما، فيما كانت تظهر أرقام المصابين في الصين أن فئة الشباب لم تمثل إلا نحو 5 في المئة فقط من أعداد الإصابات لديها.

الطبيبة كايدريا جاكسون من مستشفى في مانهاتن قالت إن إحدى الحالات التي تعاملت كان شابا في مطلع العقد الثالث من عمره، عاد الثلاثاء إلى المستشفى وحالته متدهورة جدا بسبب فيروس كورونا، رغم أنه كان قبل أيام قد حضر إلى قسم الطوارئ وفي وقتها قال له الأطباء إن عليه حجر نفسه في المنزل وتناول خافض حرارة فقط، ولكن حالته ازدادت سوءا خلال أقل من أربعة أيام.

وأضافت أنه لعدة أشهر كانت الرسائل من السلطات والإدارات الصحية حول العالم تحذر كبار السن بأنهم الأكثر عرضة للخطر، ولكن البيانات الصادرة عن الحالات المصابة في إيطاليا وفرنسا أظهرت أن الشباب عرضة للإصابة بشكل كبير كما كبار السن.

وأشارت جاكسون إلى أن العديد من المرضى لم يكونوا ضمن حساباتنا بأننا سنجدهم مصابين بالفيروس أيضا، خاصة فيما صدر من بيانات من الصين حيث كانت بؤرة المرض.

وأثار أمس الأربعاء تقرير استخباراتي أمريكي الشكوك في الأرقام التي أوردتها الصين ودقة البيانات التي أعلنت عنها.

وقالت جاكسون إن قرابة 20 في المئة من الحالات المؤكدة لدينا كانت دون سن الخمسين عاما، مشيرة إلى أن هذا الأمر يجعل بعض الأطباء من فئة الشباب يشعرون بالرعب خاصة أنهم يراقبون أشخاصا في العقد الثالث من عمرهم وهم يوضعون على أجهزة التنفس الاصطناعي.

أندرو كومو، حاكم نيويورك صرح أمس الأربعاء أن العديد من الشباب لم يتلقوا الرسالة بأنه يمكن أن يصابوا بالمرض، مشيرا إلى أن العديد من الشباب لا يزالون يتعاملون على أنهم محصنون من المرض ويعرضون حياتهم للخطر.

طبيب الطوارئ إريك وي يقول إن العديد من المراجعين من فئة الشباب، والذين كانوا يتمتعون بصحة ممتازة في السابق، حيث يحضرون وعليهم أعراض الإنفلونزا وبعد ساعات أو أيام نجدهم يحتاجون إلى أجهزة التنفس الاصطناعي.

وتجاوز أعداد الإصابات في الولايات المتحدة الـ 216 ألف حالة الخميس، فيما بلغ عدد الوفيات 5133 وفاة، قرابة 2000 منهم في ولاية نيويورك وحدها.

كلمات دالة:
  • فيروس كورونا ،
  • كورونا،
  • ضحايا كورونا،
  • فيروس كورونا ،
  • فيروس كورونا الجديد،
  • كورونا الجديد ،
  • وباء كورونا،
  • وفيات كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات