منازل نقالة مطلة على البحر لمشردي لوس أنجلوس المصابين بكورونا

قررت سلطات مدينة لوس انجلوس التي لا تملك مساكن بخسة الثمن، أن تعزل المشردين المصابين بفيروس كورونا المستجد في منازل نقالة مجهزة للتخييم وركنها في منطقة على شواطئها المطلة على المحيط الهادئ.

وقد نقل أكثر من عشرين مشردا إلى موقع دوفيلير للتخييم في إل سيغوندو في ضاحية لوس انجليس الجنوبية. وقد وضع في المكان حوالى مئة منزل جنبا إلى جنب مع منظر رائع على البحر.

ويفرض عناصر أمن يضعون كمامات، عمليات تدقيق صارمة عند المداخل فيما تجول طواقم رعاية مع سترات خاصة وأجهزة تنفس، على النزلاء.

ومتنزه دوفيلير هو واحد من خمسة مراكز جهزتها سلطات لوس أنجليس حتى الآن لعزل مصابين بوباء كوفيد-19 لا يملكون المال لذلك، وغالبيتهم العظمى من المشردين البالغ عددهم نحو خمسين ألفا في المنطقة.

وأوضحت مسؤولة في المنطقة جانيس هان بالقول "نحتاج إلى أماكن يمكن أن ينعزل فيها الناس بأمان بعيدا عن عائلاتهم والآخرين".

ومع فرض إجراءات العزل لاحتواء انتشار الفيروس قبل أسبوعين، أعلن حاكم كاليفورنيا غافن نيوسوم، تخصيص مبلغ 50 مليون دولار لشراء منازل نقالة واستئجار غرف في الفنادق للمشردين.

وقد اشترت ولاية كاليفورنيا 1300 من منازل التخييم هذه في إطار الأزمة الصحية الراهنة.
 

كلمات دالة:
  • لوس أنجليس،
  • فيروس كورونا ،
  • مشردين
طباعة Email
تعليقات

تعليقات