4 دول تبدأ في تجربة لقاح «السل» لعلاج «كورونا»

يستعد باحثون من أربع دول لبدء تجارب سريرية للتأكد من نجاعة لقاح ضد داء السل، البالغ عمره نحو 100 عام، لتفادي الإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».

وبحسب تقرير لمجلة«Science Mag»، فإن اللقاح المستخدم ضد السل، وهو مرض بكتيري، قد يستطيع تعزيز مناعة الإنسان بشكل كبير حتى تصبح قادرة على محاربة كورونا «كوفيد 19»، أو ربما سيمنع الإصابة به مرة ثانية.

ومن المنتظر أن تقدم الجرعات التجريبية من اللقاح لأطباء وممرضات، الذين يعتبرون أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي من عامة الناس، فضلا عن كبار السن الذين يشكلون أغلب المصابين والضحايا.

وسيبدأ فريق في هولندا أولى التجارب هذا الأسبوع. وسيقوم بتجنيد 1000 شخص من العاملين في مجال الرعاية الصحية في 8 مستشفيات هولندية، سيتلقون لقاح السل المسمى «عُصية كالميت» (BCG).

ويحتوي (BCG) على سلالة حية ضعيفة من المتفطرة البقرية «Mycobacterium bovis» وهو نوع من البكتيريا يتبع جنس المتفطرة ويسبب السل. ويُعطى اللقاح للأطفال في السنة الأولى من حياتهم في معظم بلدان العالم، وهو آمن ورخيص، ويمنع حوالي 60 بالمائة من حالات السل لدى الأطفال في المتوسط، مع وجود اختلافات كبيرة بين البلدان. وترفع اللقاحات بشكل عام الاستجابات المناعية الخاصة بمسببات الأمراض المستهدفة، مثل الأجسام المضادة التي تربط نوعاً واحداً من الفيروسات وتحييده دون سواه.

كلمات دالة:
  • لقاح،
  • السل،
  • كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات