الباريسيون يفرون إلى الريف

أرشيفية

هرع سكان باريس إلى محطات القطارات والطرق السريعة، أمس، هرباً من العاصمة قبل بدء الإغلاق المفروض ظهر أمس للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وتهافت من بقوا في العاصمة على المتاجر والصيدليات، رغم أنها لن تغلق في إطار القيود الصارمة على الحياة العامة التي أعلنها الرئيس إيمانويل ماكرون.

وأثار خروج الباريسيين من العاصمة استياء سكان الريف الفرنسي خوفاً من أن يأتي سكان المدينة بالفيروس معهم ويزيدوا من سرعة انتشاره.وقال رجل متقاعد كان يعبئ سيارته قرب مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) إنه ذاهب إلى منزله الريفي. وقال الرجل الذي عرف نفسه باسم جان-إيف «أفضل أن أكون هناك على الحبس في الشقة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات