8 دول أعلنت الطوارئ لمواجهة الفيروس

تدخل الولايات المتحدة اليوم حالة الطوارئ حسب ما هو مقرر ضمن إجراءات مواجهة فيروس كورونا المستجد«كوفيد-19» ليصبح عدد الدول التي أعلنت حالة الطوارئ كاملة على مستوى البلاد ثماني دول، بعد إعلان كل من الصين وإيطاليا وفلسطين والبرتغال وإسبانيا والتشيك والفلبين حالة الطوارئ الشاملة، بينما أعلنت إيران الطوارئ في محافظات قم ومازندران وجيلان.

ويتم التحضير لإعلان الطوارئ في ألمانيا، حيث من المقرر أن يجتمع البرلمان قريباً للطلب من المستشارة أنجيلا ميركل تفعيل الطوارئ، وفي اليابان، صادق البرلمان، على مشروع قانون يتيح لرئيس الوزراء شينزو آبي إعلان حالة الطوارئ لمكافحة تفشي الفيروس، بعد ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة إلى قرابة 1400 حالة، بما في ذلك 700 شخص على متن سفينة سياحية في يوكوهاما.

قانون

ومن المقرر أن يعلن ترامب تفعيل قانون روبرت ستافورد الخاص بالإغاثة في حالات الكوارث والطوارئ لإتاحة المزيد من المساعدة الفيدرالية بالنسبة للولايات والبلديات.

وقبل إعلان ترامب الطوارئ على مستوى الولايات المتحدة، أعلنت العديد من الولايات والمدن الأمريكية حالة الطوارئ على مستوى الولاية وكان آخرها العاصمة واشنطن.

وبالإضافة لواشنطن العاصمة، أعلنت حالة الطوارئ أيضاً ولايات واشنطن وكاليفورنيا وميريلاند وكينتاكي ويوتا ونيويورك وفلوريدا وأوريغون ونيوجيرسي وكولورادو وماساتشوستس ونورث كارولاينا وميشيغان وأريزونا.ويسمح قانون الطوارئ بحصول الولاية أو المنطقة على مساعدات فيدرالية أو على مستوى الولاية لدفع الأموال مقابل تلك التي تقوم بإنفاقها على الاستجابة للأزمة.

والجدير بالذكر أن الكونغرس والرئيس وافقا مؤخراً على قانون لتوفير 8.3 مليارات دولار في صورة مساعدات طارئة مخصصة للتعامل مع المرض.ويساعد القانون على تركيز الجهود في الولاية، ويسمح للمسؤولين باستخدام الأموال لتوظيف أفراد وشراء معدات وتوفير مخزونات ضرورية. ويشجع السكان على الانتباه لوجود مشكلة معينة واتباع قواعد وإرشادات معينة. ويتيح لحكام الولايات عدم الامتثال لبعض القوانين، مثل فرض الحجر الصحي من دون إذن قضائي، وتقييد حرية التجمعات، وتغيير القوانين الصحية، لكن لفترات زمنية معينة يحددها الحاكم أو رئيس البلدية.

وعلى سبيل المثال، تضمن إعلان حالة الطوارئ في كاليفورنيا أحكاماً لحماية المستهلكين من التلاعب بالأسعار، وتسمح للعاملين في مجال الرعاية الصحية خارج الولاية بالمساعدة في مكافحة المرض داخل المنشآت الصحية بالولاية، أي إلغاء أو تخفيف بعض الاشتراطات المهنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات